علي جمعة : ما أشيع حول أن العباسيين لم يهتموا بالمسجد الأقصى وعمارته ليس صحيحاً

22/05/2021 - 5:42:09

قال الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق إن المسلمين لم لم يتوانوا يوما عن الحفاظ على ما أقامه سلفهم في #القدس الشريف من عمران يشهد على عظم هذه الحضارة وبقائها‏،‏ خاصة العناية بالمسجد الأقصى وترميمه‏،‏ وليس صحيحا ما أشيع أن العباسيين لم يهتموا بالحرم الشريف وعمارته.
وأضاف علي جمعة عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك" أنه قد تم ترميم المسجد الأقصى أكثر من مرة في عصرهم; فأعاد الخليفة المنصور عام 140 هـ بناء المسجد الأقصى وأنفق عليه نفقة كبيرة: بعضها منه وباقيها من ألواح الذهب التي كانت على الأبواب من قبل، ولما انتهى سار إلى بيت المقدس فصلى في المسجد، وشكر الله على إتمامه وكان ذلك عام 141هـ.
وأوضح أنه لما تعرضت القدس لهزة أرضية عنيفة في عام 158هـ/ 774م أدت إلى تدمير معظم بناء المسجد الأقصى، أمر الخليفة المهدي بإعادة بنائه بعد أن تهدم وهجره الناس; فأعيد بناؤه على نحو أقوى وأضخم، وترك الجزء القديم فيه كجانب جمالي وأثري، وصار للمسجد ستة وعشرون بابا; سمي الباب الأوسط المواجه للمحراب -وهو الرئيس- بالباب النحاسي الكبير، وكان على يمينه سبعة أبواب وعلى يساره سبعة; أي أن الحائط الشمالي كان يحوي خمسة عشر بابا، وكانت الأبواب الباقية في الحائط الشرقي منه.
هذا وقد انتصبت فوق المحراب قبة من الخشب جلدت من الخارج بأفرخ من الرصاص، وكانت أعمدة المسجد كلها من البناء لا من الحجر الرخام، وبذلك أمكن التفريق بينها وبين الأعمدة القديمة، وبلغ طول المسجد حينذاك 103 أمتار وعرضه 69 مترا [منارات الهدي في الأرض ص 48].وفي عصر الخليفة هارون الرشيد اهتمت الدولة بمدينة القدس; حيث عامل النصارى أحسن المعاملة فسمح للإمبراطور شارلمان بترميم الكنائس وبناء كنيسة العذراء; في دلالة على تسامح الإسلام مع الآخر.


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة