الأزهر : مصاحبة الأولاد واللطف والحنان من واجبات الأب

20/05/2021 - 7:02:52

قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية ، إن الإسلام اهتم اهتمامًا كبيرًا بتربية الأولاد ، وبَيَّنَ شتى الجوانب التي ينبغي على أولياء الأمور العناية بها، ومن ذلك " مصاحبة الأولاد والتلطف بهم وإشباعهم بالحنان والرفق والمشاعر الدافئة " ؛ وذلك حتى ينشأ الولد نشأة سوية ، مُتَّزِنَ المشاعر والانفعالات ، متشبعًا بالعواطف والأحاسيس الإيجابية ، لا يشعر باحتياج عاطفي ، ولا بفقر روحي ؛ بل يشعر بثقة في نفسه ، وفي والديه ، وفي حرصهما وحبهما له ، ويعيش في جو من الحب والسلام والاستقرار، ويثق في نصح أبويه ، وتوجيهاتهما له .
وأكدت أن المتأمل في السُّنَّة النبوية الشريفة يرى التوجيه النبوي والتطبيق العملي لهذه المعاني ؛ فلقد دخل الأقرع بن حابس على النبي ﷺ فوجده يُقَبِّلُ الحسن بن علي رضي الله عنهما ابن بنته ﷺ ، فقال : إن لي عشرة من الولد ما قبلت واحدًا منهم! فقال ﷺ: " إن من لا يَرحم لا يُرحم " . [متفق عليه] .
وأقبل الحسن والحسين والنبي ﷺ يخطب وهما يتعثران في مشيهما، فنزل من على منبره فأخذهما وحملهما. [أخرجه أصحاب السنن]، وكل هذا مما يؤكده علم النفس الحديث؛ فإن الدراسات النفسية والاجتماعية والتربوية الحديثة كلها تجمع على ضرورة ما سبق؛ وأكدت احتياج الابن والبنت إلى الحنان وإلى الاحتضان وإلى التقبيل وإلى إظهار الحب والدفء من والديهما.
وأكد المركز، أن هذه المصاحبة والتلطف والحنان تطبيقات عملية لبعض الحقوق الواجبة للولد على والديه، ولقد قال سيدنا رسول الله ﷺ لسيدنا عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: «وإن لولدك عليك حقًّا». [أخرجه مسلم].
وقال الأحنف بن قيس: (الأولاد ثمار قلوبنا، وعماد ظهورنا، ونحن لهم أرض ذليلة، وسماء ظليلة، وبهم نَصُولُ على كل جليلة، فإنْ طلبوا فأَعطهم، وإن غضبوا فأَرْضِهم، يمنحوك ودّهم، ويحبوك جهدهم، ولا تكن عليهم ثقلًا ثقيلا، فيملوا حياتك، ويحبوا وفاتك، ويكرهوا قربك). اهـ.
واختتم المركز بقوله "فكن صديقًا لابنك وبنتك، وكوني صديقة لابنك وبنتك، حتى يثقوا فيكم، وتؤثروا فيهم بسهولة، ويقبلوا توجيهاتكم في أقصر مدة، ولينعموا بكم وتنعموا بهم".


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة