4500 خدمة في مجال الأطراف الصناعية يقدمها مركز الملك سلمان للإغاثة لأبناء الشعب اليمني في شهر مارس

18/05/2021 - 12:16:36

كتبت - نورهان النمر

تواصل المملكة العربية السعودية ممثلة في مركز الملك سلمان للإغاثة، تقديم مساعداتها الإنسانية لأبناء الشعب اليمني الشقيق بجميع فئاته ومحافظاته دون تمييز. وفي هذا الإطار قدم مشروع مركز الأطراف الصناعية خدماته الطبية المتنوعة لمن فقدوا أطرافهم من أبناء الشعب اليمني في مختلف المحافظات اليمنية؛ ففي محافظة تعز، وخلال شهر مارس، قدم المشروع 1,410 خدمة، وزعت على 814 مستفيداً، حيث جرى تركيب 50 طرفاً صناعياً، وتنفيذ 143 خدمة في مجال قياس الأطراف الصناعية، و55 خدمة في مجال الأطراف التقويمية.
كما قام المشروع بتقديم 72 حالة تدريب على الأطراف الصناعيةً، وتنفيذ 102 خدمة في مجال التأهيل الفني للأطراف الصناعية (الصيانة)، وتقديم 988 خدمة في مجال العلاج الطبيعي (الفيزيائي).
وفي محافظة عدن، قدم مشروع تشغيل وتطوير مركز الأطراف الصناعية 464 خدمة وزعت على 321 مستفيدا، منها 49 خدمة في حالات قياس الأطراف، و26 خدمة في التأهيل الفني (الصيانة)، و20 خدمة في مجال الأطراف الصناعية، فيما قدمت 22 خدمة في حالات التدريب على الأطراف، و4 خدمات في مجال الأطراف التقويمية، و343 خدمة في مجال العلاج الطبيعي (الفيزيائي).
وفي محافظة سيئون قدم مشروع مركز الأطراف الصناعية 1,579 خدمة وزعت على 507 مستفيدين، حيث جرى تركيب 16 طرفاً صناعياً، وتنفيذ 42 خدمة في مجال قياس الأطراف الصناعية، و29 خدمة في مجال الأطراف التقويمية، و38 حالة تدريب على الأطراف الصناعية، فيما جرى تنفيذ 15 خدمة في مجال التأهيل الفني للأطراف الصناعية (الصيانة)، وتقديم 1,439 خدمة في مجال العلاج الطبيعي (الفيزيائي).
وفي محافظة مأرب، قدم مشروع مركز الأطراف الصناعية 1,066 خدمة وزعت على 567 مستفيدا، حيث جرى تركيب 4 أطراف صناعية، وتنفيذ 47 خدمة في مجال قياس الأطراف الصناعية، و5 خدمات في مجال الأطراف التقويمية. كما جرى تقديم 43 حالة تدريب على الأطراف الصناعية، وتنفيذ 96 خدمة في مجال التأهيل الفني للأطراف الصناعية (الصيانة)، وتقديم 871 خدمة في مجال العلاج الطبيعي(الفيزيائي).
جدير بالذكر ، أن مشروع مركز الأطراف الصناعية يُعد واحداً من تدخلات المركز الإنسانية ذات الأثر المستدام، وله أثر كبير في مساعدة كثير من الأشخاص على تعويض أطرافهم التي فقدوها والحصول على العلاج الطبيعي وتمكينهم من الاندماج في المجتمع.


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة