تهنئة لشعب مصر العظيم بمناسبة عيد الفطر المبارك (وتوصيل رسالة السيد رئيس الجمهورية لشعب مصر )

12/05/2021 - 11:09:55

بقلم / محمد امين جاد

بمناسبة عيد الفطر المبارك كل عام وانتم بخير وسعادة يارب العالمين اتقدم لفخامة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهوريه ولرجال القوات المسلحة البواسل ولرجال الشرطه الابطال ولشعب مصر العظيم مسلمين واقباط بمناسبة عيد الفطر المبارك اعاده الله علي مصر قيادة وشعبا بالخير واليمن والبركات حفظ الله مصر ودامت قوة وفخرا للامة العربية والاسلامية وإلي كل الاخوة والاخوات الأصدقاء والأحباب من المسلمين والاقباط كل عام وانتم بخير وعلي مصرنا الحبيبة وشعبها الطيب أعاده الله عليكم بالخير واليمن والبركات احمل اليكم كل الود والحب والورود العطرة لقلوبكم الجميلة الطيبة فلا بد ان نكون سعداء بالعطاء والوفاء ونحن نتمنى السلام والحب يسود العالم والأوطان من المسلمين والاقباط فى مصر وكل بلاد العالم لهم منى التهنئة اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والاسلام والعافية ودفع الأسقام عن كل شعب مصر العظيم وان يجعل الله بسمتكم سعادة وصمتكم عباده وخاتمتكم شهادة ورزقكم في زيادة وان يتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال وكل عام وانتم بخير ***
ولكن أقول لكم ***
كما أوضح لنا السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى ان الثقة والوحدة سر قدرة المصريين على عبور الأزمات كما يشدد على أهمية أن يثق المصريون فى بلدهم وقدراتها بأن يتمسكوا بوحدتهم الان وحدة المصريين وثقتهم فى أنفسهم كانت دائما وراء قدرتهم على عبور الكثير من التحديات على مدى عقود وآخر إشارات الرئيس السيسى فى هذا السياق ما أعلنه من قناة السويس أثناء افتتاح عدد من المشروعات ومن يريد أن يعرف حجم ما مر بنا منذ 30 يونيو 2013 حتى اليوم يمكنه استرجاع شريط الأحداث من إرهاب أسود ممول ومدعوم من جهات ودول إلى اقتصاد منهار واحتياطى متآكل وتهديد للأمن القومى شرقا وغربا وجنوبا وشمالا وشكوك وتشكيك فى قدرة مصر على الصمود واليوم عبر المصريون الكثير من هذا الملفات المهمة وقد يكون ملف سد النهضة هو أكثر الملفات تعقيدا وأحدى أهم الملفات التى تواجهها مصر وكالعادة فى زمن السوشيال ميديا يشهد مئات التحليلات أو الأخبار المزيفة من أطراف وجهات متعددة وهناك من يتحدثون فى الموضوع بلا معلومات من باب القلق ومنهم من يتعمد إطلاق أخبار ومعلومات مضللة بهدف نشر اليأس أو الغضب أو الخوف والارتباك ولا تزال حملة من التضليل المتعمد بهدف إرباك المصريين أو الإيقاع بين المصريين والسودانيين مئات الملايين تم إنفاقها للعكننة والارتباك والتضليل وللأسف وقع خلف هذا بعض مواطنينا ممن رددوا أو نقلوا هذا الادعاءات ومن هنا تأتى أهمية حديث الرئيس عبدالفتاح السيسي فى هذا الملف وإعلان مواقف واضحة ومحسوبة للتأكيد على موقف مصر من حقوقها المائية مع رسائل تقوم على معلومات ورؤية للدولة التى لديها كل الأوراق والمعلومات والتحركات الرئيس سبق وأكد موقف مصر وخطوطها فيما يتعلق بالسد والمياه وجدد الحديث وقال إن قلق المصريين طبيعى تجاه حقوقهم فى المياه وأن مسار التفاوض يحتاج الصبر والتأنى وقال (لا تستعجلوا النتائج.. ثقوا فى الله وفى بلدكم وفى قدرتها) حقوقنا المائية مش ممكن حد يتجاوزها ولن يتم التفريط فيها كما أوضح سيادتة حجم التحديات التى واجهتها مصر بعد 30 يونيو وكيف تعرضت الدولة المصرية لهجمات من أطراف متعددة واليوم ونحن ننظر إلى كيف عبرنا هذه المرحلة كلها والصمود فى ظل جائحة كورونا بفضل إصلاح اقتصادى صعب تحمله المصريون وذكرنا السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى بأنه فى يوليو 2013 عندما قلنا فيه إرهاب محتمل فكان ممكن نهتز ولكن مرت بفضل الله ثم بتضحيات شعب مصر وشهداء من قطاعات الدولة الجيش والشرطة والقضاء والمساجد والكنائس ورغم ذلك عبرت الدولة كل هذه التحديات والصراعات وأثناء ذلك أقامت مشروعات فى كل الاتجاهات من شبكات طرق وصناعة دواء وغذاء وزراعة صوبات ونقل عشوائيات بقدرة الله وثقة الشعب وتحمله وأن هذا الثقة قادرة على إنهاء كل ما هو أصعب ***
==============================


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة