مودي يشكر الاتحاد الأوروبي لمساعدته الهند في مواجهة الوباء

04/05/2021 - 12:56:48

شكر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي يوم الاثنين مفوضية الاتحاد الأوروبي لدعمها ومساعدتها في حرب الهند ضد كوفيد -19، بعد إعلان المفوضية عن اعتزامها توفير شحنات من الأوكسجين واللوازم الطبية لمساعدة نيودلهي في معركتها ضد الوباء الشرس.
وعبر مودي عن امتنانه للمفوضية الأوروبية خلال اتصال مع رئيستها أورسولا فون دير لاين.
وقال مودي في تغريدة على تويتر: "تحدثت إلى رئيسة المفوضية الأوروبية فون دير لاين وشكرت الاتحاد الأوروبي على دعمه واستجابته للهند في مواجهة كورونا. وناقشنا اجتماع الهند وقادة الاتحاد الأوروبي في 8 مايو. أنا واثق من أن الاجتماع سيوفر زخمًا جديدًا لشراكتنا الاستراتيجية."
وقامت المفوضية الأوروبية بتفعيل آلية الحماية المدنية التابعة للاتحاد الأوروبي، حيث تعمل على إرسال الأوكسجين والأدوية إلى الهند بناء على طلب من نيودلهي.
وشهدت الهند ارتفاعًا هائلاً في حالات كورونا في الأيام الأخيرة ، حيث قامت المستشفيات في العاصمة وفي جميع أنحاء البلاد باستبعاد المرضى بعد نفاد الأوكسجين الطبي والأسرة.
وكتبت رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين على تويتر يوم الأحد "منزعجة من الوضع الوبائي في الهند. نحن مستعدون لتقديم الدعم".
وكتبت المفوضة الأوروبية للمساعدات الإنسانية يانيز ليناركيتش على تويتر: "تقوم المفوضية الأوروبية بالفعل بالتنسيق مع دول الاتحاد الأوروبي المستعدة لتوفير الأوكسجين والأدوية بشكل عاجل".
وأعلنت الهند اليوم الاثنين تسجيل أكثر من 300 ألف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا لليوم الثاني عشر على التوالي، مما يرفع العدد الإجمالي للإصابات إلى مايقرب من 20 مليون. وجرى أيضا تسجيل 3417 وفاة جديدة ناجمة عن الفيروس.
ومع تسجيل 368147 حالة إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بلغ إجمالي الإصابات بكورونا في الهند حتى الآن 19.93 مليون في حين وصل العدد الكلي للوفيات إلى 218959 وفق البيانات وزارة الصحة.
وبهذا المعدل، يمكن أن تشهد البلاد أكثر من 30 ألف حالة وفاة بسبب فيروس كورونا يوميا في غضون أسابيع قليلة، وسط حالة من الفوضى في سجلات المرضى، مما يعني أن العدد الحقيقي قد يظل مجهولا.
وكشف خبراء في القطاع الصحي في الهند، أن الأعداد الحقيقية للمصابين والوفيات من جراء فيروس كورنا المستجد في البلاد، قد تصل إلى 10 أضعاف الأرقام المعلنة حكوميا.


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة