جنايات الإسكندريه تقضي بمعاقبة 4 إرهابيين بالسجن المشدد 10 سنوات

28/04/2021 - 4:09:08

قضت محكمة جنايات الإسكندرية حضوريًا بمعاقبة 4 متهمين بالسجن المشدد عشر سنوات، ووضعهم تحت المراقبة لمدة خمس سنوات بعد ذلك، لاتهامهم بالانضمام لجماعة إرهابية أسست على خلاف أحكام القانون، وحيازة مفرقعات، والتجمهر وتنظيم تظاهرات غير سلمية بالمخالفة للقانون، والاعتداء على منشآة حكومية.
كما قررت المحكمة في منطوق الحكم، في الجناية رقم 1959 لسنة 2016، مينا البصل، كلي 135 غرب الإسكندرية، مصادرة المضبوطات محل الجرائم المذكورة.
صدر الحكم برئاسة المستشار محمود عبد العاطى مبارك رئيس المحكمة وعضوية المستشار أيمن إبراهيم حنفى والمستشار عبد العاطى مسعود شعلة وأمين سر الجلسة محمد عثمان.
وأشارت المحكمة، في حيثيات حكمها إلى أن المتهمين انضموا إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، حيث انضم المتهمون إلى جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية التي تهدف إلى تغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة والمواطنين.
كما حاز المتهمون مواد تعتبر في حكم المفرقعات قبل الحصول على الترخيص، واستعملوا المفرقعات محل الاتهام بنية تخريب المباني المعدة للمصالح العامة "نقطة شرطة الورديان"، وشرعوا في التخريب العمدي لمباني عامة مخصصة لمصالح حكومية "مبنى شرطة الورديان"، حيث ألقوا عليها عبوات حارقة، تنفيذًا لغرض إرهابي لإحداث الرعب بين الناس وإشاعة الفوضى بينهم، ولكن خاب ظنهم حيث لم تصل العبوات إلى القسم.
وأضافت المحكمة أن المتهمين استعرضوا القوة ولوحوا بالعنف واستخدموها ضد المواطنين بدائرة قسم شرطة مينا البصل، بهدف ترويعهم، وخلق حالة من الفوضى، واشتركوا في التجمهر، وفي حيازتهم أسلحة نارية ومفرقعات أثناء تجمهرهم مع أخرين.
وعقب ثبوت أدلة الاتهام، وشهادة الشهود، أصدرت المحكمة حكمها سالف الذكر.


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة