" جبل المدوره " بوادى الريان .. جبل عمره 45 مليون سنه وبدون خدمات

06/11/2017 - 2:26:35

جبل المدوره  بوادى الريان جبل المدوره بوادى الريان

تحقيق - هشام التابعى

" جبل المدوره " .. هو أحد الجبال الساحره بمحمية " وادي الريان " بمحافظة الفيوم ، والذي تفد إليه رحلات من محافظات أخرى ، وبعض الأجانب الذين يهتمون بالطبيعة البيئيه الخلابة في هذه المنطقة ، حيث يبعد قرابة 106 كيلو مترات عن مدينة الفيوم ، ولكنه لا يوجد به أي مراكز خدمية لخدمة السياح . 



وقال الدكتور " عمرو هيبة " مدير عام المحميات بالفيوم ، إن أهمية هذا الجبل ترجع إلى كونه تكوينًا جيولوجيًا ، يشهد على حقب جيولوجية متنوعة ، وكان يقع بالكامل في البحر القديم ، المسمى بـ " السيسي" والذي كان يغطي منخفض الفيوم بالكامل ، وتظهر به الرواسب البحرية القديمة، مثل " كهوف الملائكة " ، وغيرها من الحفريات والكائنات البحرية .
وأضاف مدير عام المحميات بالفيوم لجريدة " الشرق الأوسط الإخباريه " أن جبل المدورة يرجع عمره إلى 45 مليون سنة ، ويرتبط بعصور ما قبل " اللايوسين الأوسط " ، الذي جاب شمال مصر ، فنتج عنه أقواس في اتجاه شمال شرقي وجنوب غربيز . 



 
وأشار إلي أن جبل المدورة يتميز بمنظر خلاب ، وموقع مفتوح ، مع انتشار ما يسمى بـ " قروش الملائكة " التي تشبه العملات المتحجرة بالمنطقة ، حيث يتميز سطح المنطقة بأنه انخفض بالإنكسار، وكان مليئًا بالمياه كجزء من بحيرة شاسعة تكونت بهذه المنطقة سميت ببحيرة " موريس" ، في نهاية عصر " البلايوستوسين " وهو أحد العصور الجيولوجية حيث بدأت البحيرة في الجفاف بالتتابع ، وبالتدريج .
ولفت إلى أن المنطقة بالكامل تعرضت لعوامل التعرية الهوائية التي شكلت الجبل والمنطقة المحيطة به ، وتكونت كثبان رملية ، ساهمت مع عوامل التعرية ، في إزالة تكوينات السطح وأصدافه وبقايا الحيوانات التي كانت مترسبة فوقه . 



وأكد هيبة أن هناك مشروعًا طرحته وزارة البيئة ، من أجل تهيئة المنطقة وتطويرها سياحيًا ، من خلال تخطيط أماكن في محيط الجبل أو قريبة منه، لإقامة "إيكولدج"، عبارة عن فندق ذات خواص بيئية يستضيف النزلاء الراغبين في ارتياد المنطقة والتمتع بجمالها، وأوضح أن الفندق المقترح يتضمن عمارة بيئية في إنشائه ، وغرفًا على التراث البيئي ، حتى نوعية الأكلات تتوافق مع طبيعة المكان، ومطاعم بدون حمام سباحة لتتوافق مع الطبيعة المميزة للمكان ، وأن أعمال التطوير المقترحة ستدرج في الخطط الجديدة للوزارة .




اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.