الدمراوي يطالب وزير الصحه بوقف أبحاث السوفالدي بسبب نجاح العقار

14/09/2017 - 2:45:44

المهندس سهل الدمراوي عضو غرفة الادوية باتحاد الصناعات المهندس سهل الدمراوي عضو غرفة الادوية باتحاد الصناعات

كتب - زكى عرفه

صرح المهندس سهل الدمراوي عضو غرفة الادوية باتحاد الصناعات بأن عقار السوفالدي المصري اللذي تم إنتاجه بمصر عن طريق شركات الدواء الوطنيه قدر نجح ينسبه ٩٥%في معالجة ملايين المرضي المصريين وأشاد بذلك العديد من المراكز والجهات الصحيه العالميه والدوليه بما فيها وزاره الصحه ولجنه الفيروسات الكبدية .
وأوضح الدمراوي أن شركات الدواء المصريه تحملت الكثير لتوفير هذا العقار بأقل تكلفه في العالم بل ان سعره لا يتعدي واحد من الألف من السعر العالمي وبكفاءة عاليه جدا شهد بذلك كافه المتخصصين بلا استثناء وتكلفه الإنتاج بالكاد تعادل سعر البيع ولا يوجد للشركات المنتجه ارباح تذكر إيمانا منها بواجبها تجاه مشروع قومي للقضاء علي فيروس C بمصر .
وأوضح الدمراوي بأنه بدلا من توجيه الشكر للشركات فوجئنا بقرار صادم من لجنه الفيروسات بطلب دراسه علي المستحضر تحت بعنوان P0st marketing study
وأوضح الدمراوي بأن هذه الدراسة غير منطقية ولا جدوي لها بعد أن اثبت العقار المصري نجاحه يشاهده كافه الجهات المعنية بما فيها لجنه الفيروسات نفسها فما الداعي لذلك وتعطيل انتاج المستحضر وعدم دخول المناقصات إلا بعد الدراسه المطلوبه في مراكز بحثية لم يتم الإعلان عنها ولصالح من ؟ .
وأشار الدمراوي بأن هذا القرار ليس من صلاحيته لجنه الفيروسات والمنوط به وزير الصحه المسؤل الأول عن صحه المصريين او اداره الصيدلة وذلك في حاله الحاجه إليه .
وناشد الدمراوي وزير الصحه بسرعه التدخل لوقف هذا القرار الذي لا معني له للعقار او المريض والمستفيد منه هي جهات بحثية غير معلومة .
وقال الدمراوي بأنه يلزم تدعيم وتشجيع صناعه الدواء المصري لاسترجاع دورها في تنشيط الإقتصاد وزياده التصدير بعيدا عن التعقيدات والمصالح الشخصيه المحدودة والتي تعوق النهوض بالصناعة مثل هذا القرار الغير مبرر وأمثاله الكثير.


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.