مدارس الدقهليه .. غير مستعده للعام الدراسى الجديد

13/09/2017 - 3:21:36

مدارس الدقهليه مدارس الدقهليه

تقرير - زكى عرفه

كشفت لجان التفتيش المفاجئ التى تم تشكيلها من قبل رئاسة المراكز والمدن أن عدداً كبيراً من مدارس الدقهليه غير مستعدة للعام الدراسى الجديد ، وإنتظار بدء الدراسة لتنظيم الفصول وعدم البدء فى صيانة الفصول الدراسيه والمقاعد والدهانات والكهرباء وتسرب المياه .
وأكد تقرير لجنة من رئاسة مركز بلقاس بقيادة " حاتم قابيل نائب رئيس المركز ، وغادة الحمادى ، مساعد رئيس المركز " بعد المرور على 14 مدرسة بنطاق الإدارة التعليمية ببلقاس أن معظم المدارس لم تستعد لإستقبال العام الدراسى ، وأنه على مدار عدة أيام تفقدت اللجنة المدارس، لتفاجأ أن مديرى المدارس لم يستعدوا للعام الدراسى الجديد، وبدأت اللجنة بالمرور على عدد 7 من المدارس بمدينة بلقاس ومنها مدرسة التربية القومية ، ومدرسة مجمع جاد للتعليم الأساسى ابتدائى وإعدادى ورياض أطفال ، ومجمع بلقاس 2 مراد المسيرى ، ومدارس زينب المنشاوى ، وعلى العطار الابتدائية ، وعلى العطار الإعدادية ، والإعدادية المهنية ، للتأكد من مدى جاهزيتها للعام الدراسى 2017/ 2018 واستكمال أعمال الصيانة المطلوبة ، ولاحظت اللجنة أن معظم المدارس لم يتم بها صيانة دورات المياه وعدم البدء فى صيانة الفصول الدراسية والمقاعد والدهانات والكهرباء، فضلاً عن تسرب للمياه من الحنفيات ومشكلات فى الكهرباء ، وفى اليوم التالى عاينت اللجنة 6 مدارس ، وهى مدرسة الإعدادية بنات ، ومدارس الثانوية بنين ، والمغازى 1 والمغازى 2 ، والشهيد شريف أحمد السيد القاضى ، وتلاحظ للجنة أن معظم المدارس لم يتم بها صيانة دورات المياه وعدم البدء فى صيانة الفصول الدراسية والمقاعد وتسرب للمياه ، وتم إعداد تقرير بذلك بحضور أفراد اللجنة .
وترأس المحاسب " محمد السبروت " رئيس الوحدة المحلية بالستامونى لجنة للتفتيش على المدارس بنطاق الوحدة المحلية ، للتأكد من مدى جاهزيتها للعام الدراسى 2017 - 2018 واستكمال أعمال الصيانة المطلوبة ، حيث تم المرور على مدرسة منيرة زيدان الإعدادية بالخلالة ، ونتيجة الزيارة وبمقابلة " شرف محمد عبدالخالق " مدير المدرسة تأكد لنا أن المدرسة مثال مشرف للنظافة والإنضباط ولا توجد سلبيات ، كما تم المرور على مدرسة سامح الرفاعى الابتدائية بالخلالة ، وتم التنبيه على مدير المدرسة السيد عصام عبدالحميد عباس، بتنظيف الخزانات وتبديل التالف، وكذلك تم التنبيه عليهم بنظافة الحمامات والحوش، وانتقلت اللجنة إلى مدرسة الشهيد إبراهيم الرفاعى الثانوية وتم التنبيه مشدداً على غسيل الخزانات ، وأكد تقرير المهندس " جمال بركات " رئيس الوحدة المحلية ببسنديلة ، عن زيارته المفاجئة لمدرسة المحفوظة الابتدائية، وتم المرور على الإضاءة داخل الفصول والطرقات والنظافة العامة داخل المدرسة ونظافة الخزانات، وطالب بضرورة فصل خزانات الشرب عن الحريق، وشدد على تصليح المقاعد للطلاب وطلاء السبورات.
وكشفت زيارة كرم عبدالسميع البدراوى، رئيس الوحدة المحلية ببلقاس خامس، إلى مجمع مدارس الدمايرة ، عن صحة شكوى أهالى قرية الدمايرة بوجود تسريب مياه الصرف الصحى بحوش المدرسة وغرقه بها، وتمت مخاطبة شركة مياه الشرب والصرف الصحى وتم إرسال سيارة للكسح وإصلاح التسريب .
وقال " السيد خالد " أحد المواطنين إن اللجان التى تحركت من رئاسة المراكز ركزت حملتها على المدارس الكبرى والمدارس النظيفة فى المدن، لكن مدارس القرى لم يزرها أحد، خاصة المدارس فى القرى الحدودية التى لا يصل لها أى مسئول ولا يحضر إلا عدد محدود من المدرسين، ويشرح المدرس فيها أكثر من مادة ، وأضاف أن العملية التعليمية فى هذه المدارس أصبحت غير ذى جدوى إذا لم يهتم أولياء الأمور بالاعتماد على الدروس الخصوصية فى تعليم أبنائهم، فالطالب أصبح يذهب للمدرسة من أجل ألا يحتسب غياباً فقط، بخلاف هذا لا يذهب إليها .
وتساءلت " ريهام السيد" ولى أمر هل ستتمكن المدارس من إجراء الصيانات البسيطة والعاجلة قبل بدء الدراسة؟ وهل سيتم توفير الاعتمادات اللازمة لها للقيام بتلك الصيانات أم أن الطلاب سيدخلون تلك المدرسة، وسط الأتربة والسبورات غير المجهزة ، ودورات المياه التى لا يوجد بها حنفية واحدة بعد سرقتها، والخزانات التى لم يتم تطهيرها منذ إنشاء تلك المدارس ؟














اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.