الباعة الجائلون يحتلون شوارع قنا .. و الباعه يناشدون المحافظ بتخفيض إيجار الأكشاك

11/09/2017 - 4:42:22

اللواء  عبد الحميد الهجان  محافظ قنا اللواء عبد الحميد الهجان محافظ قنا

تقرير - زكى عرفه

تعانى مدينة قنا من إنتشار الباعة الجائلين بالشوارع والطرق المحورية وعلى أرصفة الطرقات الأمر الذى يتسبب في تكدس وحوادث مرورىة ويعيق حركة السير حتى أصبحت ظاهرة يعانى منها المواطن القنائى .
و قامت جريدة " الشلاق الأوسط الإخباريه " برصد هذه المشكله حيث تبين أنه فى سبيل القضاء على تلك الظاهرة أنشأت محافظة قنا مجموعة من الأكشاك والمحلات خلف المرور القديم وسط المدينة لنقل التجار والباعة الجائلين الذين يفترشون الطرقات اليها وتقنين أوضاعهم وبالفعل تم نقل مجموعة من الباعة الجائلين وتسليمهم عقد ايجار المحلات الا أن إرتفاع أسعار الأيجار حال دون تشغيلها فضلا عن وقوعها في منطقة غير حيوية مما أدى الى هجرتها وتركها مغلقة تسكنه الفئران لحين تستجيب المحافظة لمطالب أصحابها بتخفيض الأيجارمع استمرار عمليات الكر والفر بين الباعة والأجهزة التننفيذية .
فى البداية يشكو " محمد محمود " موظف بالتأمينات من انتشار واحتلال الباعة الجائلين لارصفة الشوارع أمام المصالح الحكومية الأمر الذى يعيق حركة السير ويتسبب فى وقوع مشاجرات بين الباعة وبعض الموظفين لحظة دخولهم وخروجهم من العمل بسبب ما يحدث من مضايقات . 





ويوضح محمد أن شوارع المدينة اختنقت من الباعة الجائلين ووجودهم يتسبب فى الكثير من المشاكل مناشدا الأجهزة التنفيذية بضرورة اصدار أوامر بمنع تواجد الباعة الجائلين أمام المصالح الحكومية وفتح منافذ وأماكن شرعية للبيع والشراء .
ويشير " محمود أحمد " محامى الى أن انتشار الباعة الجائلين بمدينة قنا ظاهرة تفسد المظهر الجمالى للمدينة الحائزه على جائزة عالمية فى النظافة والنظام من منظمة اليونيسكو فى عهد المحافظ الأسبق "عادل لبيب "بسبب الأهتمام بنظافة الشوارع ومنع تواجد الباعة الجائلين بهابشكل غير قانونى فى عهده على عكس ما يحدث الأن من انتشار للقمامة فى أماكن البيع وتكدس السيارات فى مظهر عشوائى وغير حضارى .
ويطالب محمود بتشديد الرقابة وتغليظ العقوبة على كل من يفترشون الطرقات ويحتلونها بشكل غير شرعى ويتعدون على حرمتها مع توفير أماكن بديلة لهم للبيع والشراء .
ويشاركه فى الرأى " شاذلى أبو القاسم " سائق السرفيس حيث قال لــ " الشرق الأوسط الإخباريه " إن الباعة الجائلون ينتشرون بشكل كبير بمنطقة البنزيون بميدان الساعة وميدان سيدى عبد الرحيم القنائى مما يتسبب فى اعاقة حركة السير وحدوث الكثير من المشادات والمشاجرات بينهم وبين السائقين مطالبا محافظ قنا بضرورة تطهير الشارع القنائى من الباعة الجائلين ونقلهم بعيد عن الأرصفة والشوارع المحورية .
وانتقد " خالد سلامة " مدرس دور مجلس مدينة قنا فى القضاء على تلك الظاهرة وأن الحملات التى تقوم بها لرفع الأشغالات من الطرق لا تسمن ولاتغنى من الجوع فالباعة يضربون بكل القرارات عرض الحائط فبعد طردهم يعودون مرة ثانية ويفترش الطرقات ويمارسون عملهم مناشدا الأجهزة التنفيذية بضرورة نقل الباعة الجائلين الى الأكشاك والمحلات التجارية بمنطقة مجمع موقف قنا حتى تعود مدينة قنا الى مظهرها الجمالى كسابق عهدها . 





وبالانتقال الى منطقة عمارة المرور القديم مجموعة من المحلات والأكشاك التجارية تم تجهيزها تقف خاوية على عروشها وسكنتها الفئران بعدما هجرها أصحابها بسبب ارتفاع قيمتها الأيجارية وأمام المدخل الرئيسى للمحلات التجارية وقف العم محمد على " حسن محمد " فكهانى البالغ من العمر 65 عاماً ينادى على بضاعته ولكن لا أحد يستجيب حتى أصابها التلف ولم يعد يملك الكثير من الاموال ما يمكنه من الشراء ولسان حاله يقول " حسبنا الله ونعم الوكيل " وبسؤاله كشف انه كان يبيع أمام فندق أل البيت بميدان سيدى عبدالرحيم القنائى وكان يكسب من تجارته والحال ماشى تمام حتى جاء قرار المحافظة بنقلنا الى منطقة عمارة المرور وتسليمنا محلات تجارية بهدف تقنين أوضاعنا وبالفعل تقدمنا لمجلس مدينة قنا للحصول على محلات تجارية بتلك المنطقة وسلم اللواء عبد الحميد الهجان محافظ فى شهر فبراير 2016 عقود المحلات الأيجارية لـ 36 من الباعة الجائلين بقيمة ايجارية 876 جنيه لكل محل تجارى ومن هنا بدأت المشكلة بسبب ارتفاع القيمة الأيجارية وخاصة أن المنطقة غير حيوية وتقع خلف مجموعة من العمارات وليست على شارع رئيسى ولم يمر شهر على استلامنا المحلات وحاصرتنا الديون والخسائر بسبب قلة عمليات البيع والشراء وضعف اقبال المواطنين واضطررنا لغلق المحلات وتقدمنا لمجلس المدينة ومحافظ قنا بطلبات لتخفيض القيمة الأيجارية حتى نتمكن من البيع والتعايش ووعدنا بتشكيل لجنة وبحث امكانية تخفيض الأيجار ومر أكثر من عام ولم يحدث شىء وفى نفس الوقت مجلس المدينة يطالبنا بدفع القيمة الايجارية عن الشهور السابقة يعنى موت وخراب ديار .
وطالب عم محمد اللواء " عبد الحميد الهجان " محافظ قنا بالوقوف بجانب الباعة الجائلين حتى لايعودوا للشوارع مرة ثانية وحتى يتمكنوا من توفير قدرمن المال لهم ولاسرهم مطالبا بتخفيض الايجار الى 300جنيه خاصة وان المحلات المنشأة تقع بين سورين وغير حيوية .
وفى نفس السياق كشفت مصادر عن وجود مخالفات فى عملية انشاء أكشاك الباعة الجائلين خلف عمارات المرور القديم تمثلت فى نقص بعض المواصفات الفنية وعيوب مصنعية وغلو بأسعار التنفيذ عن الأسعار السوقية .
من جانبه قال الناشط العمالى بركات الضمرانى عضو اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات العمالية بالصعيد إن ظاهرة الباعة الجائلن بمدينة قناتأتي ضمن المظاهرالغيرحضارية وتضربالمجتمع القنائى من حيث التلوث السمعي والبصري ولابد من دراسة وتقنين أوضاع الباعة الجائلين بمالايتعارض مع مصادررزقهم وتركهم دون فتح قنوات شرعية يؤدي الي تفاقم المشكلة ولابدمن التعامل معهابحرفية وعلي الدولة ان تطرح البدائل بأسعارتتماشي مع ظروفهم المعيشية وان امكن يتم التفسيط لنترك لهم فرصة الحصول علي مصدر رزق بطرق قانونية .
وناشد الضمرانى اللواء عبد الحميد محافظ قنا بسرعة التدخل وحل مشكلة الباعة الجائلين المستأجرين للمحلات الأيجارية خلف عمارة المرور القديم وسط مدينة قنا وتخفيض قيمة الأيجار حتى يتمكنوا من العمل وتحقيق ربح مادى يكفل لهم حياة كريمة ولأسرهم .





اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.