ارتفاع نسبة التدخين بين الفتيات لأكثر من 25% .. وعميد معهد القلب : التدخين يزيد من عمليات الإجهاض المبكر

07/09/2017 - 3:29:06

تدخين الفتيات تدخين الفتيات

تحقيق - زكى عرفه

إنتشرت ظاهرة تدخين " الشيشه " بين الفتيات خلال الأعوام القليلة الماضيه وهو الأمر الذي يشكل خطوره وعواقب كبيره جداً خاصة في ظل خطورتها على الفتيات ، حيث إن حجر الشيشه الواحد يعادل 60 سيجاره ، كما أن أنواع كثيرة من التدخين المختلفه توجد بها كميات كبيرة من النيكوتين .
ووفق إحصائيات منظمة الصحه العالميه على زيادة نسبة المدخنين بإستمرار إلى أن وصلت نسبتها إلى 70% بين الذكور، و25% بين الإناث، بسبب التأثير القوي للإعلانات التجاريه الخاصه على منتجات التبغ بمختلف أنواعه ، ولذا تركز شركات التدخين على النساء كهدف ووسيلة في الوقت نفسه ، وفي مواجهة القيود الثقافية التي تحول دون انخراط النساء في التدخين تلجأ تلك الشركات إلى أساليب خبيثة لإيقاع النساء في حبائل التدخين ، يربطه بالجمال والتحضر، فتنشر صورًا لنساء جميلات يدخن ، وتنتج بعض الشركات سجائر بأسماء النساء، وتربط بين التدخين وقوة شخصية المرأه ، فتظهر إعلانات لنساء مدخنات يؤكدن أن التدخين حق من الحقوق المدنية للمرأه . 




ويقول الدكتور " محمد عزيز " عميد معهد القلب بإمبابه أن التدخين ضار جدًا ، وخاصة للسيدات لأن السيجارة بها أكثر من 4000 مادة كيميائيه ضاره ، وأكثر من 40 نوعًا من المواد الكيميائيه التي توجد بالسيجاره وتسبب السرطان . ويضيف عزيز أن التدخين ضار جدًا على العموم وخصوصًا بالنسبة للسيدات بسبب الحمل والرضاعه والمناعه التي توجد عند المرأة لأن التدخين يزيد من عمليات الإجهاض مبكرًا في الأشهر الأولى من الحمل والحمل خارج الرحم .
كما أكد عزيز أن التدخين يتسبب في تأخير الحمل ويقلل نسبة الخصوبة ، لأن نسبة الخصوبه في حالة التدخين تقل إلى نسبة 50%، ويأتي ذلك بسبب انخفاض اختزان البويضات، وكذلك أيضا انخفاض عملية التبويض بسبب التأثير السمي المباشر للنيكوتين وعدم القدرة على الإنجاب .
ويقول الدكتور " سعيد صادق " الخبير الإجتماعي أنه من اهم أسباب انتشار التدخين بين الفتيات في الأعوام الأخيرة هو عدم الحياء والفراغ وكثرة انتشار الصحبة السوء .
وأضاف صادق أن من أهم أسباب انتشار التدخين أيضا بين الفتيات حب الاستطلاع والتجربة، لأنه يأتي في البداية حب الاستطلاع ثم التجربة حتي تصبح الفتاة مدخنة لأن بعض أصدقاء السوء من الفتيات توهم الفتاة دليل على الحرية والرقي والتقدم والمساواة بينها وبين الرجل ، موضحًا أن إقبال النساء على التدخين هو نوع من الانحراف في التربية الأسرية .
وتابع صادق أن الفتاة أحيانا تلجأ إلي التدخين هربًا من مشاكل الحياة واعتقادًا منها أن التدخين يبعدها عن التوترات النفسيه ، وتعتبره وسيله للتعامل والتخلص من التوتر والغضب والتعب .







اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.