حكومة صماء عمياء معدومة الاحساس

30/08/2017 - 4:52:09

بقلم/ محمد امين جاد

فى البداية أهنىء الشعب المصرى بعيد الاضحى المبارك الاخوة والاخوات المسلمين والاقباط والاهل والاصدقاء على صفحات الفيس كل عام وانتم بخير وعيد سعيد عليكم وعلي مصرنا الحبيبة وشعبها الطيب أعاده الله عليكم بالخير واليمن والبركات وكل إنسان يحقق أمنيته وكل التمنيات الطيبة لكم ودعواتي للجميع بالسعادة وكل عيد وانتم لربكم طائعين ولنبيكم تابعين ولدينكم رافعين ولكن للكلمه ردود وللفرحه وجود ولايام العيد وقت محدود فلكم تهنئه بلا حدود كل عام وكل الاخوة والاخوات والاصدقاء والاحباب بخير وصحة وسلامة احمل اليكم كل الود والحب والورود العطرة لقلوبكم الجميلة الطيبة في عيد الاضحى المبارك ولا بد ان نكون سعداء بالعطاء والوفاء ونحن نتمنى السلام والحب يسود العالم والأوطان وحفظ الله مصر وشعبها وكل عام وانتم جميعا بألف خير وسعادة ...
بصراحة ياسيادة الرئيس نحن نرى ان وزارة الداخلية والقوات المسلحة ورجال القضاء يعملون معك وجميع الوزارات تعمل ضدك وهذا الكلام على مسئوليتى وعلى كامل الاستعداد لمواجهة اى مسئول والواقع خير دليل ولذلك اطلب من فخامتكم رؤية فلم (طباخ الريس) فسوف تجد مانحن نعيشه اليوم ثم نعود الى الوزارات التى تعمل ضد الرئيس وتهلك المواطن المصرى بل وتجعله يعيش مثل الحشرة يبحث عن قوت يومه من صناديق القمامة وهذا لم يرضى سيادتكم ان يكون المواطن المصرى فى هذه الصورة التى نراها فى الشارع المصرى وأثبات لصحة هذا الكلام المحلات التجارية تحدد الاسعار بالمزاج وكذلك البقالة والمطاعم حتى بائعة الخضار مع اعتراف وزير التموين بانه لايستطيع ضبط الاسعار ولذلك تم اختفاء الرقابة من وزارة التموين وهذ مقياس لوزارة الرى والصحة والتعليم حتى وزارة الادارة المحلية تتحدى اعضاء البرلمان شىء غريب ياسيادة الرئيس مايحدث الان فى مصر لم يحدث من قبل ولذلك من لايفهم الحقيقة يحمل سيادتكم كل مايحدث الان فى الشارع المصرى ياسيادة الرئيس بعيدا عن المجاملة وكلمة (كله تمام ياسيادة الرئيس وسيارة تضع الزهور امام الموكب وسيارة من الخلف ترفع الزهور) انزل الشارع بدون علم احد تجد الحقيقة فى الشارع المصرى على ارض الواقع وانا لو كتبت غير ذلك يقال انى منافق ولذلك اكتب الحقيقة من خلال الشارع المصرى وعلى مسئوليتى هل تعلم ياسيادة الرئيس ان الطبيب يحول المريض من المستشفى الى عيادتة الخاصة والصيدلى يحدد سعر الدواء كما يرى وسائق السيارة يحدد الاجرة كما يرى والبقال يبيع كيلو السكر 20 جنية وزجاج الزيت 20 جنية واصحاب محلات الدواجن الكيلو 27 جنية وبائعة الخضروات لو تكلمت معها على السعر تقول انت عارف الدولار بكام وكائن الخضار مستورد والجزار يبيع كيلو اللحمة 120 جنية ومفتش التموين ياخذ نصيبه ويخرص ولو دخلنا على المشروعات مثل رصف الطرق والمشروعات الاخرى لابد ان يجهز المقاول القائم بانشاء المشروع مفاتيح السيارة لكى يعطيها للمسئول اللى هيستلم منه المشروع والجمعيات الزراعية التى كانت تعطى المزارع المبيدات الحشرية والاسمدة الكيماوية اصبحت تبيع ادوات منزلية هل تعلم ياسيادة الرئيس ان وزارة الرى تبيع املاكها من تحت التربيزة كل هذه الوزارات تعمل ضدك ياسيادة الرئيس والشارع المصرى يحمل فخامتكم المسئولية...
هل تعلم ياسيادة الرئيس ان الفقراء الغلابة والعجزة والمعاقين اصحاب الضمان الاجتماعى يبكون لعدم صرف المعاش الشهرى هل تعلم ان اصحاب المعاشات لم يصرفون معاشتهم ممكن أسئل وزارة المالية ووزارة الشئون الاجتماعية معدومين الاحساس كيف يقضى المواطن عيد الاضحى وكيف يعيش المواطن بعد خروجه من ازمة مصروفات العيد لكى يلتقى بصروفات المدارس مع ارتفاع الاسعار وجشع التجار بصراحة نحن نعيش فى عهد حكومة صماء عمياء عديمة الاحساس ولى سؤال اخر اين رئيس الوزراء الذى لم يحس بمعانات المواطنين لانه ياكل ويعيش ببلاش وفلل وقصور ببلاش وانا متأكد انه لو نزل الشارع لم يعرفه احد لماذا لم يتجول فى الشارع ويرى كل شىء على الطبيعة ويحاسب الوزراء على المقصرين فى حق المواطن الغلبان حرام عليكم حسبنا الله ونعم الوكيل...
ولكى الله يامصــــــــــــــــــــــــــــــــــر
=======================


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.