حوار" الشرق الأوسط الأخباريه " مع الرئيس السابق لـ " القومي للبحوث " الحكومة لم تساهم في تسويق الأبحاث العلمية .. وأطالب بإنشاء وزارة مستقله للبحث العلمى

25/07/2017 - 4:59:37

الدكتور هانى الناظر  رئيس المركز القومى للبحوث السابق الدكتور هانى الناظر رئيس المركز القومى للبحوث السابق

حوار- محمد أمين جاد

بدْ الحوار مع الدكتور " هانى الناظر " رئيس المركز القومى للبحوث السابق ، والباحث الحالى بالمركزحيث قال : أن ضعف الموارد المالية من أهم العقبات التى تعيق البحث العلمى فى مصر ..
دكتور هانى .. بعد إنتهاء مدتك كرئيس للمركز القومى للبحوث .. أين أنت ؟
- أعمل الآن كباحث فى المركز القومى للبحوث، حيث أعكف على إعداد الأبحاث الخاصة بالأمراض الجلدية للوصول لشيء جديد فيها ولإثراء البحث العلمي، بهدف وضع مصر فى مصاف الدول التى تهتم بالسياحة العلاجية .
- برأيك ما الذي تحتاجه مصر لتصبح فى مصاف الدول الأولى بمجال السياحة العلاجية ؟
- مصر بالفعل من أهم الدول فى هذا المجال، فعلى سبيل المثال لا الحصر، يوجد فى مدينة سفاجا أكبر مركز فى العالم لعلاج مرض " الصدفي " ، حيث يأتى السياح من جميع أنحاء العالم للحصول على العلاج . فضلًا عن وجود مركز لعلاج غير القادرين ، وأقوم بزيارة للمدينة كل أسبوع لمتابعة العمل بالمركز ، وأتمنى إضافة أماكن جديدة لخريطة العلاج السياسية مثل «سيناء، عيون موسى، حمام فرعون، الوادى الجديد، وادى النطرون، عين حلوان الكبريتية "، كما أخاطب الدولة بالاهتمام بتلك المناطق لتصبح مصر الأولى عالميًا فى هذا المجال ما يساهم فى إدرار دخل كبير لها .
- لماذا لا تهتم مصر بهذه المناطق ؟
- ليس لدىّ أسباب عن عدم قيام الحكومة بالاهتمام بهذه المناطق، لكننى ناديت كثيرًا من موقع عملي ، وتم تنظيم مؤتمر كبير بمدينة شرم الشيخ برعاية الحكومة، حيث خرج بعدة توصيات للاهتمام بتلك المناطق وتنمية وتعظيم دورها، ونأمل أن تنفذ هذه التوصيات .
- هل أنت راضٍ عن وضع السياحة العلاجية فى مصر ؟
- الواقع حاليًا هو الأفضل لقلة الإمكانيات ، لكننى لست راضيًا عن التركيز الإعلامى على هذه المناطق، فعلى الإعلام دور كبير فى تسليط الضوء على هذه المناطق السياحية، لتدر دخلًا كبيرًا من العملة الصعبة يساهم فى إخراج الاقتصاد المصرى من أزمته الحالية.
- ما الأزمات التى تواجه البحث العلمى فى مصر ؟
- هناك أسباب عدة تواجه البحث العلمى فى مصر، أبرزها وأهمها الموارد المالية، فبعد أن كانت للبحث العلمى وزارة لها ميزانية مستقلة، انضمت إلى وزارة التعليم العالى، وبالتالى تراجع البحث العلمى فى مصر .
كما أننى أدعو الدولة للاهتمام بالبحث العلمى أكثر من ذلك، فنحن نمتلك نحو 40 مركزًا، وفى مصر نحتاج إلى تفعيل دور خبرائهم، كى يستطيعوا تقديم كل ما لديهم للدفع بتقدم البحث العلمى فى مصر ليدفع الدولة للأمام .
أما المشكلة الثانية فهى الإدارة، فأنا أطالب بأن تكون هناك وزارة مستقلة للبحث العلمي، تحت مسمى وزارة العلوم والتكنولوجيا تركز على تعظيم دور المراكز البحثية .
ما الذى يعانى منه المركز القومى للبحوث ؟
- المركز القومى للبحوث يعانى كباقى المراكز المصرية من ضعف الموارد المالية، رغم نص المادة 23 من الدستور ، بأن تصبح نسبة الإنفاق على البحث العلمى نحو ١٪ من الناتج القومي، لكن هذا لم يحدث .
- هل هناك تسويق للأبحاث العلمية ؟
- هذه أزمة أخرى نعانى منها، الحكومة لم تقم بالتسويق للأبحاث العلمية، وكذلك القطاع الخاص، لذا فوزارة البحث العلمى عليها دور كبير فى تسويق هذه الأبحاث، يجب أن يكون هناك تشجيع مستمر للمستثمرين للاستثمار فى هذا القطاع وتمويل الباحثين عبر عدة طرق أبرزها الإعفاء الضريبي .
- هل هناك دور للقومى للبحوث فى زيادة الدخل القومى للدولة ؟
- من المؤكد أن المركز قدم مساهمات من خلال تطوير الصناعة فى مصر، ومنها النسيج والصناعات الكيماوية والأدوية التى أنتجها المركز .
ما العلامة البارزة التى قدمها المركز القومى للبحوث فى تاريخ مصر ؟
- قام المركز القومى للبحوث بعمل رائع أثناء حرب أكتوبر، ولو لم يكن للمركز دور فى تاريخه، فيكفى ما قام به فى تلك المرحلة، حيث سوف يشهد التاريخ بالدور الذى قام به، حينما كانت مصر تستعد للحرب، وكان هناك حائط صد من الصواريخ أمام قناة السويس حتى تقوم بحماية قواتنا الجوية، ونتيجة سوء العلاقات بيننا وبين الإتحاد السوفيتى فى تلك الفترة التى قام الاتحاد بمنع وقود الصواريخ ، وبالتالى كان من الممكن ألا نحارب أو نهزم .
وفى ذلك الوقت قام الرئيس السادات بتكليف المركز القومى للبحوث بحل الأزمة، وتم تكليف الدكتور محمود سعادة أستاذ الهندسة الكيماوية، واستطاع فك شفرة الوقود وتطوير البنزين العادى، وفك شفرة وقود الصواريخ، واستطاع تحويل البنزين وقودًا للصواريخ، وتم توفير كميات كبيرة منه وقامت مصر بعبور القناة بنجاح، وهذا يعتبر من أهم الإنجازات التى قام بها المركز والذى كان عاملًا فى انتصارنا.
- هل يساهم المركز فى تحسين صناعة الدواء فى مصر ؟
- بالتأكيد المركز به أساتذة يقدمون كل خبراتهم مع شركات الأدوية فى مصر ويقومون بمساعدات كبيرة فى تطوير صناعة الدواء .


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.