اللحظات الأخيرة في السباق

15/03/2017 - 12:52:14

بقلم/ محمد امين جاد

ساعات قليلة ونبارك للاستاذ عبد المحسن سلامه نقيبا للصحفيين وهوالذي ينتظره كل الصحفيين وخلال تلك الساعات تدور ماكينة الشائعات التي لم تتوقف ولكن اقول يااصحاب الشائعات الكاذبة لابد ان تعلموا انه لاتقذف بالطوب ألا الشجرة المثمرة والاستاذ عبد المحسن سلامه مهنى من الدرجة الاولى تعلمنا على يده النظيفة الشريفة بالاضافة الى انه محبوب بين جميع الصحفيين على مستوى الجمهورية ثم ان النقابة بها مشكلات وقضايا وقلق ما لا يستطيع أحد مواجهتهم وخوفا على فشلها طلبنا من الاستاذ عبد المحسن سلامه الترشيح ليكون نقيبا لنا ونحن نرى مستوى الكفاءة والقدرة والوعي والالتحام مع الصحفيين في أوقات الشدة والعمل الصحفى بوعيه وفهمه وحسه الصحفى أما من يروجون لتآكل شعبية الاستاذ عبد المحسن سلامه لو اصبح نقيبا فهؤلاء لا يفهمون معنى التفاف الصحفيين حوله وحبهم له فالصراع الآن على أشدّه ومحاولات تشويه صورته تزداد إلا أن ذلك في تقديري يصب في صالح الاستاذ عبد المحسن سلامه أكثر من أيّة دعاية يحملها الصحفيين امام النقابة لأن وجود الاستاذ عبد المحسن سلامه أصبح ضرورة للمرحلة القادمه ومن يرى غير ذلك عليه أن يقدم براهينه على ما يقول او لايمسك القلم ويقول انه صحفى *
لاننا نريد ان تكون نقبتنا للصحفيين وليست للاحزاب وان تقدم خدمتها لكل الصحفيين دون تصنيف سياسى لدرجة انه وصل الامر الى بعض الأعضاء المرشحين ان يطالبوا بفصل ومحاكمة لمن ليس معهم ولم يفرق هؤلاء بين مواقفهم السياسية خارج النقابة ودفاعهم عن الصحفيين الاخوانين حول البعض من أعضاء مجلس النقابة ساحة للعداء مع الدولة المصرية وجعلوا منها منصات تنطلق ضد مؤسسات الدولة ومنها القوات المسلحة والشرطة والقضاء باستضافة أشخاص من كيانات وتنظيمات تعادى الدولة والشعب وسمح لقنوات تابعة لتنظيم جماعة الإخوان الإرهابية أن تنقل على الهواء مباشرة لقاءات مع أعداء الوطن من داخل النقابة الكثير من هذه الأمور الى جانب تراجع تقديم الخدمات للصحفيين وأسرهم بشكل كبير خاصة فى العلاج والسكن والمعاشات والرحلات الترفيهية وحتى الحج والعمرة وهذا من أولويات العمل النقابى بالإضافة إلى عدم مواجهة قضية الأجور للصحفيين للعيش فى حياة كريمة وأهمل هذا الملف تماما ولم يأخذ حيز الاهتمام من المجلس والنقيب ولايكفى الكلام المعسول عن تقديم طلبات روتينية إلى الحكومة بدون جدوى أو تحرك حقيقى فى هذا المجال خاصة مع ارتفاع الأسعار فى كل شيء نريد مجلسا ونقيبا يعبرون عن جموع الصحفيين وأن يعيدوا للمهنة كرامتها التى تسبب البعض من أصحاب الأجندات والمصالح الخاصة فى وجود فجوات حقيقية بين غالبية المصريين والصحفيين وهو مايتطلب من أعضاء الجمعية العمومية أن تنتخب من سيكون جسرا للتواصل مع الجميع ومساندة الصحفى بعيدا عن كونه لا ينتمى لحزب أو جماعة أو تيار بعينه وأن نفرق بين من يشارك فى أعمال تخابر وإرهاب وبين من يعبر عن رأيه وقد حان الوقت لننتخب مجلسا معبرا عنا وبالطبع صوتى سيكون للاستاذ عبد المحسن سلامة على مقعد النقيب لأنه خير ممثل للمهنة بعيدا عن الشللية .
==================================


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.