ورش صناعة الأكاذيب وكافتيريا المنيرة

14/12/2020 - 10:03:52

بقلم / محمد امين جاد

كافتيريا المنيرة منذ فترة زمنية حضرها العديد من المحافظين ورؤساء المدن وطبقا لقرار السيد رئيس الجمهورية من أجل حماية نهر النيل استغلال شواطىء النهر مقابل دفع رسوم محلية ورسوم لضرائب العقارية ثم ان هذه الكافتيريا تحمى نهر النيل من القاء القمامة والمخلفات المنزلية والمياة القذرة ومنذ فترة أقامت فيها الاستاذة رحاب المزين رئيسة مركز ومدينة القناطر الخيرية بعلم السيد المحافظ السابق مائدة الافطار فى شهر رمضان لكبار الضيوف والعاملين بالوحدة المحلية بالمنيرة ونحن نتسأل ماذا حدث الان هل الكافتيريا سبب فى اقالة رئيسة الوحدة ولا هى حجه وخلاص وهذا ما صدمنى للغاية خبر أقالة الاستاذة ناهد جمال وعموما رغم أنف الحاقدين الفاشلين فى مواقعهم يتقدم شعب قطاع المنيرة بالقناطر الخيرية للاستاذة ناهد جمال رئيسة قطاع الوحدة المحلية سابقا بخالص الشكر والتقدير على الانجازات التى قدمتها بصفتها من القيادات النسائية المتميزة بحل اهم المشاكل وكيفية التصدى لحماية املاك الدولة والاراضى الزراعية وازالة الاشغالات وتطوير قطاع المنيرة بالطريقة التى تتماشى مع تاريخ القناطر الخيرية وموقعها الجغرافى المتميز ومع الظروف التى نعيشها الان وقيامها بالرد على اى استفسار أو سؤال لاى مواطن بطريقة صحيحة والعمل على الحل السريع للمشاكل والتحرك المباشر من قبل الموظف مع المواطن والتي يتعلق اغلبها بموضوعات خاصة بالمواطنين وتأكيداً على هيبة الدولة ومحاربة الخارجين على القانون والتصدى للتعديات على الأراضى الزراعية وملاك الدولة ثم ان مكتبها مفتوح للجميع ولاى مواطن يقدم شكوى سوف تقوم بحلها فورا ورغم ذلك فهى ضد من يخالف القانون سوء من موظفى الوحدة المحلية او اى مواطن فى القطاع ومن يخالف القانون سوف توقع عليه العقوبة المناسبة للمخالفة طبقا للقانون .
اتمنى ان يكون كل المسئولين مثل فخامة السيد رئيس الجمهورية الذى نادته سيدة فى الكنيسة وسط الآف المصلين حبيبى يا إبنى سمعها فأبعد حراسته وإنحنى على إيدها وقبلها رئيس ضرب بالطيران إرهابيين إعتدوا علي أبناء وطنه في ليبيا فلا حدود توقفه عند كرامة المصريين بنى وطنه وإستحي أن ينام في قصر الرئاسة ونصف شعبه ينام وسط المجارى فأطلق حركة عمرانية لم تشهدها مصر من نصف قرن رئيس شيد فى أربعة سنوات مليون و 700 ألف وحدة سكنية سترت جدرانها بفضل الله تعالى تسعة ملايين مواطن من شعب مصر كان بدولته أقل إحتياطى نقدى على مر العصور وتجمعات أقوى تكتلات إقتصادية فى العالم ضددنا ولم يخجل أن يلم فكة البنوك ولم يستحى أن يقول أتبرع بجنيه لصندوق تحيا مصر وهتف فى الأمم المتحدة فى أول حضور سياسى له تحيا مصر فوقف الجميع إحتراماً لذلك والقادم من بعيد ينادى بإسم وطنه حرر جيش مصر من أسر السلاح الأميركى الأوحد فتدافعت أقوى مصانع السلاح العالمية نحوه يختار كيف يشاء وحسب طبيعة معركته ولم يصدقه أحد فى أول خطاباته مصر هتبقى قد الدنيا و إذا به يصل بمصر إلى كل دول العالم خلال هذه الفترة البسيطة شكرا يافخامة الرئيس أعانك الله وحفظك ورعاك وبك تحيـــــــــــــــا مصر
==================================


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة