ماشعورك نحو أبناء الدائرة

01/10/2020 - 6:31:25

اجرى الحوار / محمد امين جاد

مع المرشح الدكتور أبراهيم عويس استاذ ورئيس قسم جراحة المخ والاعصاب ورقم 3 فى قائمة مستقبل وطن فكان لنا معه هذا الحوار...
أجرى الحوار / محمد امين جاد
*** ما الهدف من ترشيحك فى مجلس النواب ؟
--- نعم الهدف من ترشيحى سببه تراجع الكثير من الشباب للخوض الإنتخابات وسنبذل كل الجهد لإنجاح التجربة ولكن بعد عمل جلسة فى المؤتمر لاابداء الراي والمشورة فى جلسة المثقفين والعلماء وكان من الواضح التمسك بترشيحى بصفتى صاحب السيرة الذاتية المشرفة وتمسك كل أبناء الدائرة والمثقفين والعلماء على ان أكون نائبا عن الدائرة بعيدا عن الهدف النفعى نظرا لا احتياجهم لعاقل ناضج أمين أشد من احتياجهم للهواء والماء واجمع اهالى الدائرة على ان يكون الدكتور ابراهيم عويس رقم 3 فى القائمة واعى ومثقف ويستطيع تمثيل الدائرة فى المجلس والكل اجمع على اختيارى ونحن معآ نصنع الأفضل ونختار الأفضل .
*** ماذا تقصد من الترشيح وبماتنصح به أهالى الدائرة ؟
--- بصراحة هى تجربة توفرت لها شروطُ النجاح واستقامت الممارسة من قبل اهل بلدنا والبلاد المجاورة بمختلف ألوانهم وأطيافهم بل يتوقف النجاح في أن يقتنع اهل البلد أنفسهم بأهمية التصويت والمشاركة والمسئولية وأن يُعملوا ان إراداتهم في إختيار إبن من أبنائهم لأنه سيكون معهم دائما وسيكون قادراً على الوفاء وجديرا بتحقيق تطلعاتهم من خلال مكانه واسمه مثل أقرانهم من البلاد الأخرى وفي هذا الشرط بالتحديد يبدو أن التحدي في البلد ما زال عصياً وأن نزعة اللامبالاة لدى البعض أو العزوف عن المشاركة لدى اخرين من الظواهر اللافتة والمُضرة بالعملية الإنتخابية وبالإطلاع على أرقام وزارة الداخلية حول عدد المسجلين في القوائم الإنتخابية من إجمالي من تتوفر فيهم شروط المشاركة أو الذين سجلت أسماؤهم وقد لا يشاركون أو يشاركون بأوراق ملغاة كما حصل في تجارب إنتخابية سابقة كل هذه الظواهر المرضية مثبتة وواضحة لدى السلطات المعنية بعملية الإقتراع وهي دون شك ستُضعف حظ الدائرة بكسب رهان الربح في إنتخاب مجلس النواب ويتوقف النجاح ايضا على طبيعة الشباب ومدى جدارتهم في تمثيل قيمة اللحظة الإنتخابية التي تعيشها الدائرة واستعدادهم الفعال والصادق لمساندة المرشح عنهم سواء من حيث البرامج المقدمة أو التواصل والتسويق له وواقعية هذه البرامج من حيث التطبيق والانجاز والخوف كل الخوف أن تضيع منا فرصة جديدة لإنجاز أبنائنا .
*** هل تعرف ماهى فكرة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى تطبيق الاحزاب السياسية ؟
--- نعم السيد رئيس الجمهورية يريد حياة ديمقراطية وتداول للسلطة من خلال حياة حزبية سليمة تمارس من خلال احزاب سياسية أحداها يمكن ان يمثل الاغلبية والاخر يمثل المعارضة الوطنية من أجل صالح البلد ويعمل حزب الاغلبية وليس حزب الحكومة كما يقال ومن في جانب المعارضة من أجل صالح وبناء مصر العصرية وكثيرا ما نادي بضرورة الاندماج بين الاحزاب طبقا لايديولوجية كل حزب بدلا من احزابنا التي تتعدي المائة واغلبها احزاب اسرية لا تملك حتي مقرا للوصول اليها ولكن للاسف توجد أحزاب مصرية لا وجود لها لدي المواطن ولا وجود لها في الشارع ولا تاثير لها علي الراي العام احزاب مصرية كل فاعلياتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولو قام حزب بعمل تجمع شعبي نعلم جميعا كيف ولماذا حضر من حضروا هذا اللقاء والهدف فقط التقاط الصور التذكارية فاعليات بأسماء رنانة تموت بمجرد الاعلان عنها للاسف استخدمت بعض الاحزاب اساليب كانت مرفوضة ورفضناها جميعا في وقت ما للوصول الي الدعم الشعبي واصوات الناخبين اختارت غالبية الاحزاب الطريق السهل الذي لا يمت للعمل السياسي بصلة مستغلة الظروف الاقتصادية العابرة التي تمر بها البلاد وتداخلت اعمالها مع اعمال الجمعيات الخيرية بل وتخطتها في هذا المجال .
*** هل تغيرت طبيعة الناخب القليوبيى واصبح لدية الوعي ويريد التغيير لمصلحة وطنة؟
--- نعم ..
*** ماوماشعورك نحو الجماهير فى دائرة مركز قليوب والقناطر الخيرية ؟
--- نعم ألقي فيها الجماهير الغفيرة التي حضرت من جميع أنحاء البلاد للتعبير عن تأيدهم لى كما أشعر بفرحة شديدة وقلبى ينبض حماسا عندما رأي الألاف من أهالي الدائرة جاءوا لمناصرتى وتشجيعى موضحين أن قلوبهم وأصواتهم لى لأننى الأصلح ولأنى واحد منهم ثم أن ملف الامور التشريعية والقانونية علي أولويات اهتماماتى بعد حصولى علي مقعد البرلمان عن الدائرة ومنها تعديل النظام الضريبي ليكون متدرجا طبقأ لمستوى محدودى الدخل وتبني كل الافكار التشرييعة التى تحارب الفساد فى الدولة كما أطالب أهالى الدائرة بالخروج والمشاركة فى انتخابات مجلس الشيوخ القادمة والتصويت داخل صناديق الاقتراع لمن يصلح من وجهة نظرهم ,
*** ماذا تقول لاهالى الدائرة بمركز قليوب والقناطر الخيرية ؟
--- أقول إلي أهلي وأحبتي وكل شرفاء الدائرة ممن أحسنوا بي الظن واختاروني كمرشح عنهم هو إختيار أسعدني وحملني المسئولية لأكون عند حسن ظن الجميع قولا وفعلا فإرادة الله باختياري أن أكون موضع ثقة من أهل دائرتى الافاضل الذين وضعوا ثقتهم في شخصي البسيط ورشحوني من أجل الصالح العام مؤكدين لي أن الوطن يحتاج إلي أبنائة المخلصين في ذلك الوقت العصيب فارتضيت بالتكليف الوطني وعزمت أمري وتوكلت علي الله فأعاهدكم علي العطاء والإخلاص والوفاء لوطننا العظيم وسأبذل قصاري جهدي ملبيا خدماتكم عازما علي الصالح العام لدفع مسيرة التنمية والعمل نحو غدٍ أفضل لكي ينعم فيه شعب مصر العظيم بحياة كريمة ومستقبل مشرق يسوده الخير والرخاء وأدعوكم إلى إعلاء صوت العقل وتقديم المصلحة العامة والتسامح وإستشعار المسؤلية تجاه الوطن كما أدعوكم التنحي عن الخلافات الشخصية لأنه سينعكس سلباً على مصالح المواطنين فدعونا نحتكم إلى مصلحة الوطن ونترك العصبيات وإيثار الذات للوصول إلى تحقيق الغايات النبيلة المرجوة من قيمتكم وقامتكم فالناس تعلق أمالها علينا فيجب ألا نخذلهم حيث اننى لست صاحب مال او سلطة استطيع بها الحشد ولكنى اعتقد فى نفسى وبفضل الله اننى بقوتكم يمكن ان اكون ممثلا امينا لكم فى الامكم وامالكم وطموحاتكم قدر الامكان ولن اكون تاجرا بكم او باحلامكم او حتى بحبكم وان كنت شيئا الان فهذا بدعمكم وان كنت بعد ذلك نائبا بهذا المجلس فسيكون بفضلكم فالمعركة معركتكم انتم وانا جندى فيها دعونا نبدأ وفقنا الله واياكم لخدمة هذا الوطن الغالى علينا ***
=======================================


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة