وزير الداخلية الفرنسى: تأمين الطقوس الدينية مسئوليتنا ولن نتخلى عنها

13/08/2016 - 1:10:15

الشرطه الفرنسيه الشرطه الفرنسيه

كتبت - إيمان بدوى

توجه وزير الداخلية الفرنسى برنار كازنوف، اليوم السبت، إلى منطقة هوت بيرينيه بمدينة لورد، لتفقد الحالة الأمنية والقوات الموجودة والمكلفة بحماية المكان الذى يحتوى على أهم الكنائس الفرنسية التى يزورها المسيحيين من مختلف أنحاء العالم للتبارك بالسيدة العذراء، وجاءت الخطوة فى مواجهة لأى إرهاب محتمل قد يودى بحياة المئات.
ووفقا لصحيفة اويست فرانس، قال الوزير الفرنسى خلال لقائه بقادة القوات فى لورد، إن فترة الصيف التى نعيشها الآن تتطلب منا أن نكون على قدر كبير من اليقظة والتأهب وخاصة أن فرنسا أصبحت من أكثر بلدان العالم اضطهادا من الجمعات الإرهابية.
ومن ناحية أخرى لفت كازنوف أن تأمين الطقوس الدينية أمر هام للغاية، وأن جعل الجميع يؤدون طقوسهم الدينية فى أمان واطمئنان مهمة صعبة للغاية ولكنهم لن يتخلون عنها.
والجدير بالذكر أن وزير الداخلية الفرنسى برنار كازنوف أعلن مؤخرا أن بلاده ستقدم مقترحات لمواجهة الرسائل المشفرة التى يستخدمها الإرهابيين على نطاق واسع للتخطيط لهجمات، وقال أيضا إنه سيناقش فى بادئ الأمر مع نظيره الألمانى، مبادرة أوروبية بغية البدء فى خطة تحرك عالمية.


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.