وليسعك بيتك فى عيد الفطر المبارك

23/05/2020 - 4:35:52

الى متى يتم الافراج عن قرار السيد الدكتور رئيس مجلس الوزراء الخاص بالإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس اعتقد ان القرار حبيس الادراج عند المسئولين لما نراه من الزحام بالشوارع والاسواق حتى صالونات الحلاقة مناظر لاتصدق فهذا دليل على فقد الوعى عند المواطنين وأهمال الجهات المسئولة فى القيام بتنفيذ قرار رئيس مجلس الوزراء صحوة الى السيد محافظ القليوبية والسيد مدير أمن القليوبية والسيد وكيل وزارة الصحة بالقليوبية القرار لم ينفذ فى القليوبية يافخامة رئيس الجمهورية ***
أخى المواطن للعيد طقوس خاصة عند المصريين ارتبطوا بها منذ سنوات طويلة ففرحة الصغار لا تكتمل بدون العيدية التى يستيقظون مبكرا للاستعداد لها مرتدين ملابس العيد الجديدة ومتأهبين لأى طرقة صغيرة على الباب تشير إلى قادم جديد من الأهل أو الجيران لتهنئة الأسرة ومنحهم بعض المال الذى يقومون على الدوام بعده فيما تكون المنافسة على أشدها بين الأخوة والأصدقاء الصغار على ما يفوز بلقب تجميع أكبر عيدية فيما يتسابق الصغار والكبار على أداء صلاة العيد فى الخلاء قبل المرور على بيوت الأهل والأحباب لتقديم واجب التهنئة بالعيد ***
ولكن العيد هذا العام سيكون مختلفا بصورة كاملة عما سبقه بطبيعة الحال فالكثير من هذه المظاهر الاحتفالية سيحرم منها المصريون الذين اعتادوا أن يجعلوا من العيد كرنفالا احتفاليا مميزا عن الكثير من دول العالم والسبب هو فيروس كورونا الذى جمد مؤقتا الكثير من الأنشطة على ظهر الكوكب حتى إشعار آخر لأول مرة سنكون جميعا مضطرون إلى المكوث فى البيت حتى تمر الأزمة بسلام وبشكل عام فإن عيدك فى هذا العام يجب أن يكون مع أسرتك داخل جدران بيتك فالخروج ممنوع بقوة الفيروس ***
المشهد لم يسبق له مثيل لكن العقل والمنطق والخوف على أرواح كبار السن والصغار وتقدير حجم الضغط الذى يتعرض له الجيش الأبيض فى ظل الزيادة فى حصيلة المصابين يقتضى من كل منصف أن يفكر ألف مرة قبل مغادرة باب منزله خلال إجازة العيد فالثمن قد يكون فادحا والخطر ليس بعيدا عن أى منا والفيروس المفزع يتربص بجميع الدوائر الإجراءات الحكومية بحظر التجول من الساعة الخامسة مساء طوال أيام العيد وغلق الشواطئ والمتنزهات والحدائق وإيقاف حركة المواصلات العامة جاءت فى توقيت دقيق للغاية لقطع الطريق على أى محاولة لمخالفة الإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس فى العيد خاصة مع حالة الملل التى تملكت قطاعات واسعة مع طول فترات البقاء بالمنزل أحسب أن التكنولوجيا الحديثة وفرت لنا الكثير من الوسائل حتى لا نفقد بهجة هذا العيد بشكل كامل فيمكن لنا فى ظل منع الزيارات بأمر كورونا أن نقوم بتهنئة من نحب بالعيد عبر برامج المحادثة بالفيديو المختلفة والمتنوعة كما يجب أن يجتهد كل منا فى إعداد أجواء احتفالية خاصة بالصغار داخل المنزل خاصة أن هذه هى المرة الأولى فى حياتهم التى يعيشون فيها لحظة كهذه العيد الحقيقى هو أن تمر إجازة عيد الفطر على مصر بسلام دون تسجيل أى إصابة جديدة بفيروس كورونا لتعود بعدها الحياة تدريجيا وتدور ماكينة الإنتاج ويواصل الناس عيشهم ومعاشهم الالتزام بالإجراءات الوقائية خلال إجازة العيد يجب أن يكون بقبضة من حديد فالعبث فى هذه اللحظة الحاسمة يبدو ملحا ولا نريد أن يتكرر مسلسل العدوى بالفيروس خلال العزومات كما حدث خلال شهر رمضان ***
أخى المواطن اجعل عيدك فى بيتك ووسط أسرتك مناسبة للتواصل والتراحم ولا تقرب الشارع فإن فيه خطر عظيم وأمر عشيرتك والأقربين عسى أن تمر هذه اللحظات الثقيلة ***
--أخى المواطن نحن نرى من البعض إلقاء الكمامات المستهلكة بصورة غير آمنة فأغلبنا يرفعها عن وجهه ثم يلقيها فى الشارع دون الانتباه لخطورة هذا التصرف وما قد يسببه من نشر العدوى والغريب أن التخلص من الكمامات لا يتم من خلال سلال المهملات أو صناديق القمامة بل قد نجد بعضهم يضع كمامته أعلى الصندوق وكأنه يزينه بهذا المشهد المنفر الذى يكشف عن غياب الوعى بأساليب مكافحة العدوى بالشكل الصحيح فهذا يؤدى الى انتشار العدوى إذا لم يتم التخلص منها بالصورة الآمنة السليمة يجب أن تسعى أجهزة الحكم المحلى ممثلة فى وزارتي التنمية المحلية والبيئة على توفير أماكن للتخلص الآمن من الكمامات وإعداد صناديق مجهزة للتعامل مع هذه النوعية من القمامة حتى نضمن ألا يتم إلقاؤها فى الشوارع أوكما يحدث الآن بالإضافة إلى تخصيص نوعية معينة من العمالة فى هيئة النظافة تكون مسئوليتها جمع هذه المخلفات تحت إجراءات وقائية صارمة حيث يجب توفير الماسكات الثقيلة لهم والملابس الواقية ليكونوا مؤهلين للتعامل معها بصورة تضمن عدم إلقاء الكمامات فى الشوارع ***
====================


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة