اللعب مع كورونا فى القليوبية

10/05/2020 - 11:19:45

بقلم / محمد امين جاد

بلاغ الى السيد المحافظ والسيد رئيس مجلس مدينة القناطر الخيرية والسادة رؤساء الوحدات المحلية وجميع الجهات التنفيذية والامنية بتطبيق قرار السيد رئيس مجلس الوزراء فى قرى القناطر الخيرية التى اصبحت الان تحمل الوباء وعلى الجهات التنفيذية والامنية منع دخول البائعين المتجولين قرية المنيرة او اى قرية اخرى تكون غير تابعة للبائع المتجول لان فى القناطر الخيرية الجمعيات الاهلية والشباب اتجهوا الى كراتين وشنط رمضان وعلى وجه الخصوص قرية المنيرة والقرى الاخرى كل ذلك ليس له قيمة فى هذه الايام العصيبة تراكتم التعقيم والتطهير واتجاهتم لتوزيع الشنط والكراتين اين النشاط الذى ظهر فى البداية هل تعلمون ان قرية المنيرة محاطه من جميع النواحى بفيروس الكورونا الحالات التى ظهرت فى قرية بهادة ثم البرادعة ثم السيفا ثم الحوالة ثم شبرا شهاب ثم كفر الشرفا واصبحت قرية المنيرة فى الوسط خالية منتظرين أيه ياشباب يارجال المنيرة يااعضاء الجمعيات الاهلية والخيرية ونسائم الخير الذين قاموا بالتطهير والتعقيم لشوارع والمساجد بالقرية فى بداية الامر والان اين انتم ارجوكم صحوة للجميع **
اخى المواطن الدولة قامت بجهود كبيرة لمعالجة أزمة فيروس كورونا ولم تبخل علي مواطنيها باي جهد او إنفاق في سبيل الحد قدر الإمكان من أضرار هذا المرض المدمر الذي حصد الكثير من المواطنين حتى الآن ومازال هذا الفيروس اللعين يصيب البشر ويزهق الأرواح ولم يتم حتى الآن اكتشاف علاج له او مصل للوقاية منه ومع كل هذه الجهود التي قامت بها الدولة المصرية مازال هذا الفيروس يصيب الكثير من المواطنين ويؤدي إلى عدد من الوفيات يوميا ولا يعود ذلك إلى أي تقصير من قبل الحكومة ولكن يرجع ذلك بالدرجة الأولى إلى عدم وعي الكثير من المواطنين من أهالينا وخاصة في المحافظات بخطورة هذا الوباء وسرعة انتشاره وعدم الالتزام بالمحاذير التي أطلقتها الحكومة ووزارة الصحة والمختصين وذلك في وسائل الإعلام ومنها علي سبيل المثال ارتداء الكمامات وضرورة التعقيم والتطهير وعدم وجود تجمعات بشرية وضرورة الالتزام بمواعيد الحظر وغيرها من الاحترازات لمنع تفشي العدوى و المسئولين تراهن علي وعي الشعب بالالتزام بشروط الوقاية وقرارات الحظر ولكن للاسف لم يلتزم بذلك إلا القلة من المواطنين ويعيش حاليا الاغلبية حياتهم العادية غير مهتمين بمدى الضرر الذي سيلحق بهم لو أصيبوا بهذا الفيروس لا قدر الله ولذا علي الأجهزة المختصة أن تقوم بتطبيق القانون بكل شدة علي كل من يخالف تعليمات الحظر والرهان علي تنفيذ القانون في الحد من خسائر الأرواح لهذا المرض اللعين وهذا ما طبقته معظم دول العالم المتقدمة بالاعتماد علي تطبيق القانون والتشديد في تنفيذ قرارات الحظر وهذا ما ادي الي تراجع نسب الإصابات والوفيات واخيرا ادعوا الله ان يزيل هذا البلاء عن مصر وشعوب العالم وان يحفظ بلدنا واهلنا من سوء هذا الفيروس ومن آثاره المدمرة التي يخلفها في إزهاق الأرواح والخسائر الاقتصادية الفادحة في كافة القطاعات وان يعود الامن والامان للقلوب ونمارس جميع شعائرنا الدينية وتعود المظاهر الاجتماعية وتدور عجلة الإنتاج في المصانع بطاقتها القصوى وينطلق قطار المشروعات مرة اخرى باقصى سرعة للحاق بركب التنمية والتقدم***
===========================


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة