سرطان الثدى .. نصائح هامه لحمايتكِ من المرض اللعين

09/10/2019 - 5:31:37

كتبت - همت الحسيني

إن شهر أكتوبر هو شهر التوعية بمرض " سرطان الثدى " في جميع انحاء العالم ؛ لزيادة وعي النساء وقدرتهم على اكتشاف هذا المرض اللعين مبكرا، قدر المستطاع، لمواجهته والقضاء عليه في المهد، حتى لا يتوغل، ويتحول إلى سرطان الثدى الانتشاري، يلتهم كل أجزاء جسم المرأة بالبطيء، مع معاناتها وآلامها.
ويؤكد دكتور إدوارد زيجويسكي استشاري أمراض النساء الأمريكي إلى أنه يمكن للمرأة أن تحمي جسمها من مداهمة هذا مرض سرطان الثدى اللعين، ببعض الطرق الطبيعية، والتي يستعرضها في السطور التالية.
الرضاعة الطبيعية
تعمل الرضاعة الطبيعية على خفض إنتاج الجسم لهرمون الأستروجين، كما أنها تساعد خلايا الثدي على أن تصبح ناضجة تمامًا، وبالتالي تصبح أقل عرضة للطفرات التي يمكن أن تتحول لخلايا سرطانية.
الرياضة
ممارسة الرياضة بانتظام يقلل من خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي، وهذا ما تؤكده الدراسات الحديثة، فالتمرينات الرياضية تحفز الجهاز المناعي، وتساعد الجسم على محاربة الجذور الحرة التي تعمل على ظهور الخلايا السرطانية.
الوزن الطبيعي
تراكم الدهون حول البطن يرتبط مع زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، وكذلك اضطرابات التمثيل الغذائي للجسم، وقدرته على حرق السعرات الحرارية، فالدهون في الجسم قد تحول هرمونات الغدة الكظرية لهرمون الأستروجين بعد انقطاع الطمث، لذلك من المهم فقدان الوزن قبل انقطاع الطمث.
تناول الألياف
أثبتت الدراسات أن الحصول على 12 جرامًا من الألياف يوميًا يقلل من الإصابة بسرطان الثدي، لذلك لابد من اتباع نظام غذائي يتضمن الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات الغنية بالألياف التي تعمل تعزيز البكتيريا لحرق هرمون الأستروجين بالجسم.
الفواكه والخضراوات
الأغذية النباتية توفر المواد الكيميائية النباتية التي تقي الجسم من السرطان، فالفلفل الأحمر والفراولة، على سبيل المثال، غنية بفيتامين C، الغني بالمواد المضادة للأكسدة التي بدورها يمنع تشكيل الجذور الحرة الضارة التي تعمل على تآكل الخلايا، الأمر الذي يؤدي إلى السرطان.
لذلك فالنساء بعد سن اليأس يجب أن يتناولون كميات عالية من فيتامين C الذي قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 16 %.
وكذلك عناصر الفلافونويد والايسوفلافون الموجودين في فول الصويا تمنع نمو أورام الثدي.
الأسماك
سمك السلمون والماكريل وغيرها من أسماك المياه الباردة تحتوي على أوميجا 3s، والأحماض الدهنية نفسها تعمل على تقليل الدهون في الدم وتحمي من أمراض القلب، كذلك تحمي أيضًا من أورام الثدي، والأحماض أوميجا 3 الدهنية موجودة بوفرة في بذور الكتان وفول الصويا والجوز.
زيت الزيتون أو زيت الكانولا
تناول الدهون غير المشبعة الأحادية كزيت الزيتون وزيت الكانيولا تخفض خطر التعرض لسرطان الثدي إلى النصف، فهذه الزيوت تساعد على تحقيق التوازن بالنسبة للدهون في الجسم، مما يؤثر على خفض مستويات هرمون الأستروجين.


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة