سكان مدينة ميت أبو غالب يعبرون عن إستيائهم للشرق الأوسط من الشكل المزرى لسوق المدينه .. والأهالى : أين ما وعد به رئيس المدينة من تنفيذ السوق الحضارى على مدار شهور ؟

08/09/2019 - 4:51:45

تقرير / حماده محمود

عبر عدد كبير من أهالى مدينة ميت أبو غالب التابعة لمركز كفر سعد ، بمحافظة دمياط , لجريدة " الشرق الأوسط الإخبارية " عن إستيائهم من شكل السوق الجديد للمدينة واصفين إياه بالمزرى.
وقال الأهالى لقد انتظرنا شهورا طويلة كى نرى السوق الحضارى الذى وعد به رئيس المدينة ,لكننا رأينا فى النهاية أكواما من القمامة وكتل خشبية تسىء لشكل مدخل المدينة لا ترتقى لعشش الفراخ والبط .
وتساءل مواطنو المدينة لماذا يقوم مجلس المدينة بنقل البائعين بدون تجهيز للسوق ؟وأين المحلات الجاهزة التى ذكر رئيس المدينة مرارا وتكرارا أنه سيقيمها ؟ وأن ما ذكرته الإدارة الحالية عن تغيير تصميم السوق وإنشاء مساحات للباعة و لم يتم تنفيذ أى شىء منها وكيف يتم البيع وسط أكوام القمامة وهل سوق لا يستحق أن يكون بأرضية نظيفة ومسفلته كباقى الأسواق؟
وذكر الأهالى أنه تم وضع حجر الأساس لسوق المدينة من أكثر من عام ورغم ذلك فهو بهذا الشكل السىء واصفين إياه بأنه أسوأ من عشش الفراخ , وأكد الأهالى أن شكل السوق هو امتداد لإنعدام الخدمات بالمدينة والتى تفتقر للكثير فى مدخلها سواء من ناحية الطريق الجديد أو مدخل كفر المنازلة ,
قال طارق بلال "إن شكل السوق الذى تم تسميته بالحضارى وهو لا يرتقى لعشش الفراخ ,وهو امتداد لسوء الخدمات بالمدينة وأنه طالب المسؤلين أكثر من مرة بإعادة تخطيط السوق وتنفيذ ما تم التعهد به من إفتتاح سوق يليق بالمدينة وليس عشش فراخ وبط كما يبدو عليه السوق .
: .
عبر "شاكر أبو العز" عن استيائه من شكل السوق الجديد للمدينة بعد تراكم أكوام القمامة وسط أرضية ترابية بمجرد سقوط الأمطار ستتحول للكتل طينية وكيف أنه بدون تنظيم أو حتى مكان جاهز للبيع .
.
وقال "محمد الصفائى" نريد سوقا حضاريا كما وعد رئيس المدينة على مدار شهور وليس مجرد أرضية بها عروق من الخشب .
وتساءل "خالد القصبى " كيف يتم إنشاء سوق للمدينة بدون تسفيل للأرضية أو وجود مكان ملائم للباعة .
وقال شريف محمد والله عار على المسئوليين أن يكون سوق بهذا الشكل فى مدخل أى مدينة و ما يطلق عليه سوق .. لابد من اعادة هيكلته بشكل لائق وهذه صرخة للمسئوليين .
وأكد محمد محمود أن المدينة تفتقر للشكل الجمالى فى مدخلها سواء من ناحية الطريق الجديد أو كفر المنازلة ,حتى أن من بخارجها لا يعرف أنها مدينة ميت أبو غالب لإفتقارها حتى للافته بإسم المدينة وأن هناك مماطلة شديدة من المسؤولين فى إنشاء سوق المدينة رغم أنه تم إفتتاح السوق العام الماضى على أيدى المحافظ السابق ,ولكن تم إهمال ملف السوق فى عهد المحافظ الحالى.


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة