" الأضحيه " حلم يراود الغلابه

05/08/2019 - 5:33:01

تحقيق / فايزه فهمي

الأضحية تدخل الفرحة والسرور على أهل بيت المضحي وهى إقامة شعيرة من شعائر الإسلام والأضحية سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لمن يقدر عليها، وهي سنة أيضًا عن الخليل إبراهيم عليه السلام ليفدي بها ابنه إسماعيل عليه السلام وقد جاءت مشروعيتها في الكتاب والسنة والإجماع وهى ما يذبح من بهيمة الأنعام في يوم النحر وأيام التشريق تقربًا إلى الله سبحانه وتعالى وهى سنة مؤكدة في حق القادرين عليها .
في البداية يقول اللواء محمد حسن الصول المؤرخ والمحلل العسكري اقتراب عيد الأضحى المبارك يستعد المسلمون في الفوز بهذه المناسبة الهامة والغالية على قلوب المسلمين ، فمنهم من يذهب لأداء فريضة الحج إحدى فرائض الإسلام مع الصلاة والصوم والزكاة وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلا وهو خلال مناسك الحج لابد من أداء إحدى السنن المؤكدة وهى الاضحيه ، أما غير الحجاج الحجاج فعليهم بتنفيذ أحدى السنن والاضحيه سنه مؤكده وقد شرع الله الاضحيه بقوله سبحانه : {{ إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك وأنحر إن شانئك هو الابتر } وثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى وضحى المسلمون وأجمعوا على ذلك وكما ذكرت أن الاضحيه سنه مؤكده ويكره تركها مع القدرة عليها لحديث أنس الذي رواه البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين املحين اقرنين ذبحهما بيده وسمى وكبر، والاضحيه شرعها الله إحياء لذكرى إبراهيم عليه السلام وهى توسعه على الناس يوم العيد ويتسائل الناس مم تكون فلا تكون الا من الابل والبقر والغنم ولا تجزىء من غير هذه الثلاثة ويقول الله سبحنه :{ ليذكروا أسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام ويجزى من الضأن ما له نصف سنه ومن االماعز ما له سنه ومن البقر ماله سنتان ومن الابل ما له خمس سنين وهناك شروط للاضحيه وهو ما لايجوز يضحى به فلا تجوز الاضحيه العيبه مثل المريضة البين مرضها والعوراء البين عورها والعرجاءوالعجفاء يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم { أربعه لاتجزىء فى الاضاحى { العوراء البين عورها والمريضة البين مرضها والعرجاء البين ظلعها والعجفاء التى لاتمقى { رواه الترمزى وتوزيع الاضحيه هو الثلث للمضحى والثلث للأقارب والثلث يتصدق به ليعلم الجميع ما تمثله الاضحيه من تراحم وتعاون وصلة بين المسلمين فهناك الفقراء الذين ربما لايتذوقون اللحوم الا فى المناسبات وهناك الأهل الآباء الذي يسود بينهم الحب والسعادة بتبادل الهدايا من الاضاحى وخصوصا ونحن نمر بارتفاع غير مسبوق فى أسعار اللحوم أجد أن توزيع اللحوم على المحتاجين والفقراء يزيد الناس فرحة العيد .
رأى الأستاذ فتحي الغنيمى موجه تربية مسرحية أنه ليس بالضرورة أن تلزم الأسرة نفسها بأضحية لا تستطيع الوفاء بها نظرا لارتفاع الثمن ولذلك ماذا لو تم الاتفاق بين عدد من الأسر الفقيرة فيما يشبه " جمعية " وتقوم الأسر بدفع مبلغ كل شهر عن كل فرد بها تحدده من البداية الأسر ثم في موعد الأضحية يتم شراء الأضحية وتقسيمها كما حدد الشرع نفس فكرة الصكوك ولكن بشيء من التيسييرأولاسيكون المبلغ المدفوع شهريا عن كل فرد لا يتعدى ثمن علبة سجائر
لو فرضنا مثلا أن عدد أفراد 5 أسر هو 20 فرد في المتوسط ، كل فرد سيدفع 50 جنيه شهريا أصبح المبلغ 1000 جنيه شهريا للأسر أي ما يعادل 12000 جنيه سنويا تستطيع من خلالها شراء الأضحية التى يرغبون فيها وزيادة .
أوضح الأستاذ سالم شعوير كاتب ومؤلف أن الأضحية من شعائر الله سبحانه وتعالى التى أمر بتعظيمها ، والرسول عليه الصلاة والسلام واظب على فعلها ولم يتركها وقد جاءت مشروعيتها فى الكتاب والسنة والإجماع وهى ما يذبح من بهيمة الانعام فى يوم النحر وأيام التشريق تقربًا إلى الله سبحانه وتعالى وهى سنة مؤكدة فى حق القادرين عليها ولها شروط كثيرة أهمها: أن تكون من بهيمة الانعام مثل البقر والابل والغنم والضان وان تبلغ السن المعتبر شرعًا وان تكون خالية من العيوب . وقد سميت بالأضحية نسبة إلى وقت الضحى المشروع لبداية الذبح ، أما أصلها فهو أن ابراهيم رأى في المنام بأنه يذبح ابنه إسماعيل ووافق إسماعيل لان رؤيا الأنبياء حق وعندما ألقاه على وجهه ليذبحه نودي ابراهيم من الله سبحانه وتعالى ( إن ياابراهيم قد صدقت الرؤيا) واستبدل الذبح بكبش ابيض ، اعين ، اقرن ، وهذه القصة قد جاءت فى صورة الصافات فى القران الكريم .


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة