قصور الثقافة تترجم رواية "لو أن مسافرا فى ليلة شتاء" لإيتالو كالفينو

18/05/2013 - 4:27:38

 رواية رواية "لو أن مسافرا فى ليلة شتاء"

صدرت حديثا عن الهيئة العامة لقصور الثقافة رواية "لو أن مسافرا فى ليلة شتاء" لإيتالو كالفينو ترجمة حسام إبراهيم، وهى أول ترجمة لتحفة إيتالو كالفينو غير المسبوقة فى تاريخ الرواية العالمية، وهى رواية الروايات، بطلها قارئ الرواية، الباحث عن اكتمال الحدث الذى لا يكتمل أبدا، والروايات المنقوصة أبدا، والماهية الملتبسة للمؤلفين، وكأن النقصان هو جوهر العالم، أو الرواية: وكأن "الاكتمال" سراب وفكرة وهمية.
رواية لا تشبه ما سبقها من إبداعات العالم ولا تشبه - على أى نحو - إبداعات كالفينو السابقة، أو – حتى - تتماس معها، كأنها ذروة الإبداع والوعى الروائى والثقافي، معا.
الترجمة تمكنت من فك شفرة الصعوبة والتعقيد إلى أقصى سلاسة ممكنة، عربيا، أنجزها بمقدرة حسام إبراهيم، فى إضافة لافتة إلى المكتبة العربية.
وتعد هذه الرواية العدد الخامس فى سلسلة "المائة كتاب" التى تصدر داخل سلسلة "آفاق عالمية"، وهدفها تقديم أهم مائة عمل أدبى فى الثقافة العالمية.. ويقول رئيس تحرير السلسلة الشاعر والمترجم رفعت سلام: "نسعى إلى نشر أهم مائة عمل أدبى، رغم علمنا أن حكم القيمة "أهم" سيظل موضع خلاف دائما، لكن لا نملك سوى الطموح إلى تقليص ذلك "الخلاف" إلى حدوده الدنيا لا إلغائه.
وصدر فى السلسلة رواية "دون كيخوتة" لثربانتس فى جزأين بترجمة الدكتور عبد الرحمن بدوى، ورواية "بدرو بارامو" للمكسيكى خوان رولفو، ترجمة شيرين عصمت، ومسرحية "بيت الدمية" لهنريك إبسن بترجمة زينب مبارك، وديوان "أغنيات البراءة والتجربة" لوليم بليك بترجمة حاتم الجوهرى، و"المحاكمة والمسخ لفرانتس كافكا وترجمة محمد أبو رحمة، بالإضافة إلى رواية "لو أن مسافرا فى ليلة شتاء" لإيتالو كالفينو، ترجمة حسام إبراهيم.



اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.