بعد تبرئتها من " التجديف " .. الغموض يلف مصير الباكستانية آسيا

08/11/2018 - 12:00:38

وكالات

يكتنف الغموض مصير المسيحية الباكستانية آسيا بيبي التي برئت ساحتها، بعد قضاء ثماني سنوات في السجن انتظارا لتنفيذ عقوبة الإعدام بتهمة التجديف، بسبب تهديدات من قبل متطرفين يطالبون بقتلها.
وفيما ذكرت وسائل إعلام محلية أن بيبي غادرت باكستان، بعد أن قدم البرلمان الأوروبي عرضا لحماية عائلتها، أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية أنها لا تزال في باكستان، بعد أن نقلت جوا خارج مدينة مولتان حيث كانت مسجونة.
ونقلت "أسوشيتد برس" عن مسؤولين إنهما يعرفان مكان وجودها، وأنها تمكث مع عائلتها تحت حراسة مشددة اليوم الخميس بعد نقلها إلى إسلام آباد تحت جنح الظلام من زنزانتها في جنوب البنجاب الليلة الماضية.
يأتي ذلك فيما تتكتم السلطات الباكستانية على مكان تواجد بيبي لأن إسلاميين راديكاليين يطالبون بقتلها.
وتوعدت أحزاب إسلامية بالنزول إلى شوارع كراتشي في وقت لاحق الخميس للاحتجاج على تبرئتها ومن المتوقع أن تكون التظاهرات حاشدة بعد الأنباء عن إطلاق سراحها.
وبعد احتجاجات منددة بقرار تبرئتها الأسبوع الماضي وقعت الحكومة اتفاقا مع الإسلاميين ينص على منعها من السفر، وعدم الاعتراض على الطعن بالحكم في المحكمة العليا.


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.