المطهرات أم الماء والصابون .. أيهما يقلل حدة الإصابة بالأمراض ؟

10/10/2018 - 1:43:12

كتب - هشام التابعى

أظهرت دراسة حديثة ، أن الأطفال أقل عرضة للإصابة بالأمراض إذا استخدموا المطهرات بدلاً من الصابون والماء .
ووجد العلماء أن الأطفال الذين يستخدمون المطهرات ويتبعون قواعد صارمة لغسل الأيدي، هم أقل احتمالا للعرضة للإصابة بالسعال أو البرد.
واختبر الباحثون بقيادة المؤسسة الأندلسية العامة للأبحاث الطبية الحيوية، كيف أثرت طرق غسل اليدين المختلفة على 911 طفلاً دون سن الثالثة في ألميريا بإسبانيا.
وحصلت مجموعتان على بروتوكولات صارمة، لمعرفة كيف ومتى يغسلان أيديهما، باستخدام المواد المطهرة، وغيرها من الصابون والماء.
ومنحت مجموعة ثالثة، بحسب البحث المنشور في “مجلة طب الأطفال”، نصيحة أساسية لغسل اليد في بداية الدراسة، ولكن طلب منها مواصلة عاداتها طوال فترة الدراسة التي دامت 8 أشهر.
وكان لدى الأطفال في مجموعة غسل اليدين بالمواد المطهرة 23% عدد أقل من الإصابات مثل “البرد، والأنفلونزا، أو التهاب الجيوب الأنفية”، مقارنة بالأطفال في المجموعة الثالثة.
وكان أولئك الذين يغسلون أيديهم بالماء والصابون أكثر عرضة بنسبة 21 % للإصابة من مجموعة المصابين بالتهاب الجلد، و31% أكثر عرضة للمضادات الحيوية.
وغالباً ما تحتوي معقمات اليدين على كحول نقي وتعمل عن طريق تدمير البكتيريا وخلايا الفيروس عن طريق تحطيم هيكلها، حيث يعمل على تقليل كمية البكتيريا على البشرة بشكل أكثر فاعلية من الصابون، ويحافظ على نظافة البشرة لفترة أطول كما يقول الخبراء، في حين أن الصابون يمكن أن يجفف الجلد ويجعل به أماكن لاختباء البكتيريا والفيروسات.
ورحبت جانيت هاس، رئيسة الجمعية الأمريكية للمحترفين في مكافحة العدوى وعلم الأوبئة، التي لم تشارك في الدراسة، بالنتائج، منوهة إلى ضرورة استخدام معقمات اليد بحذر، قائلة: “يجب استخدامها مع الإشراف”.


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.