الجيش الأمريكي يعزز أمن سفارات بلاده مع تصاعد حدة الأوضاع في غزه

15/05/2018 - 12:22:55

وكالات

أرسل الجيش الأمريكي امس الإثنين المزيد من مشاة البحرية " المارينز " لتأمين السفارات الأمريكية في بعض دول الشرق الأوسط بناء على طلب من وزارة الخارجية ، مع تصاعد حدة الأوضاع في قطاع غزة بعد نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس المحتلة .
وقالت متحدثة باسم " المارينز " ريان ألفيس - حسب ما نقلته صحيفة " واشنطن بوست " الأمريكية - إن القوات لن تكشف عن عدد الجنود الإضافيين الذين تم نشرهم أو الأماكن التي تم إرسالهم إليها ، لكنها أشارت إلى أن تلك التعزيزات تم طلبها .
وأضافت أن تعزيزات أمن السفارات الأمريكية طلبتها وزارة الخارجية الأمريكية في وقت اعتبرت فيه أن المنشآت الدبلوماسية تواجه تهديدا متصاعدا بالعنف .
وأشارت الصحيفة - نقلا عن مسؤولين في البنتاجون - إلى أن التعزيزات تم إرسالها لتأمين السفارات الأمريكية في إسرائيل وتركيا والأردن .
وكانت شبكة " سي.إن.إن " الأمريكية قد كشفت - السبت الماضي - نقلا عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية أن وزارة الخارجية رفعت مستوى تأمين سفاراتها في دول الشرق الأوسط والعالم الإسلامي تحسبا لأي تصاعد للعنف أو احتجاجات أمام السفارات أو القنصليات بعد قرار الرئيس دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني وقبيل نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس .
وقالت ألفيس إن المارينز جزء من وحدة أمن الحرس الأمني البحري ومقرها في ولاية (فرجينيا) الأمريكية ، وهي وحدة مختصة بحماية المنشآت الدبلوماسية الأمريكية ، وتم إنشاؤها بعد الهجمات القاتلة على المنشآت الدبلوماسية والاستخباراتية الأمريكية في بنغازي الليبية عام 2012 .
وأوضحت ألفيس أن وحدة المارينز قامت - في السابق - بحراسة السفارات الأمريكية ونشر قواتهم لمدة 45 يوما في المرة الواحدة لتحقيق هذا الهدف .
وذكرت الصحيفة أن وزارة الخارجية الأمريكية أصدرت عدة تحذيرات أمنية في المنطقة خلال الأيام الأخيرة، كما حظرت الأسبوع الماضي موظفي الحكومة الأمريكية من السفر إلى هضبة الجولان.
يأتي ذلك بعد مقتل ما لا يقل عن 52 فلسطينيا وإصابة أكثر من 2400 آخرين بعد أن فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلية النيران الحية ردا على الاحتجاجات الفلسطينية على حدود قطاع غزة لمناهضة نقل السفارة واعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل.


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.