تمثال ديانا ودودي يفشل في مواجهة غضب العائله الملكيه البريطانيه

14/01/2018 - 4:06:16

كتب - رامى اللبان

رغم مرور أكثر من 20 عاما على وفاتها ، فإن الأميره ديانا ما زالت تعيش في وجدان الكثيرين ، وأخبارها محل اهتمام الجميع ، خاصة بعد نهايتها المأساوية في حادث سير بباريس عام 1997 ، هي وصديقها دودي الفايد، نجل رجل الأعمال البريطاني المصري الأصل الشهير محمد الفايد .
وبتوصية من رجل الأعمال المصري مالك شركة " هارودز " ، صنع أحد النحاتين تمثالا للأميرة ديانا وحبيبها دودي، وهما يقفان متجاوران ويحملان حمامة ، مطلقا عليه اسم " الضحايا الأبرياء " .
التمثال لم يصمد كثيرا أمام غضب العائلة الملكية البريطانية ، رغم أنه أصبح مصدر جاذبية شعبية للسياح والناس الذين يحبون التعبير عن حبهم واحترامهم للأميرة المنكوبه .
والآن وبعد إعلان باعت الشركة متجر نايتسبريدج ، حيث يوضع التمثال ، وقرر الملاك الجدد أنهم سيزيلون النصب التذكاري ، ويعيدوه إلى مالك نادي فولهام السابق محمد الفايد بحسب صحيفة " ديلي ميل " البريطانية .
وتأتي هذه الأخبار بعد أن كلف الأميرين وليام وهاري بإنشاء تمثالا جديدا لأمهما في قصر كنسينغتون ، وقال مايكل وارد ، العضو المنتدب في هارودز : نحن فخورون جدا بأننا لعبنا دورنا في الاحتفال بحياة ديانا ، أميرة ويلز ودودي الفايد في هارودس ، ورحبنا بالناس من جميع أنحاء العالم لزيارة النصب التذكاري على مدى السنوات العشرين الماضية .


اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.