فواتير الكهرباء المتراكمه صداع فى رأس المواطنين .. والوزير يؤكد : من حق كل مواطن تقسيط الفاتوره بالطريقه اللى تناسبه

17/12/2017 - 1:18:33

أرشيفيه أرشيفيه

تقرير - زكى عرفه

شهدت الأشهر القليلة الماضية ارتفاعاً ملحوظاً فى عدد شكاوى المواطنين ببعض المناطق و المحافظات و خاصة بمنطقة جنوب القاهرة ، من مطالبة شركات توزيع الكهرباء لهم بسداد عدد من فواتير الإستهلاك الخاصة بعدة أشهر المتراكمة مرة واحدة ، ومن يرفض السداد يتم تهديده برفع عداد الكهرباء الخاص به ، رغم أن التقصير من قبل الشركة وهو ما يخالف اللائحة التجارية لشركات توزيع الكهرباء .




وكشف الدكتور" محمد شاكر" وزير الكهرباء والطاقة المتجددة ، أنه من حق كل مواطن لم يمتنع عن سداد فواتير الكهرباء بشكل منتظم ، فى تقسيط الفواتير التى تراكمت عدة أشهر نتيجة قصور من شركة توزيع الكهرباء التابع لها المستهلك.
وأضاف "شاكر" أنه ليس من حق شركات توزيع الكهرباء رفع العداد عن أى مستهلك لم يمتنع عن سداد فواتير الاستهلاك ، لافتا إلى أن رفع العداد يكون فى حالة إنذار المستهلك الممتنع عن السداد و واستمراره فى الامتناع ، قائلا : رفع العداد عن المستهلك الممتنع عن السداد يهدف الحفاظ على حق الدولة .
وأكد شاكر أنه سيتم محاسبة المخطأ فى قطاع الكهرباء مهما بلغ منصبه ، مؤكدا أن حق المواطن لا يمكن المساس به ، داعياً أى مواطن لديه شكوى تقاعس عن حلها أى مسئول بشركات توزيع الكهرباء الـ 9  لأن يتوجه لمكتب الشكاوى بالوزارة .
ومن جانبه قال " حسن متولى " أحد المستهلكين من منطقة المقطم أنه فوجئ بالمحصل يطالبه بسداد فواتير استهلاك منذ عام 2012 ، مؤكدا أنه بدأ فى السكن بمنزله فى نهاية عام 2016 ثم غادره لظروف شخصية على حد قوله .




أضاف متولى لـ "الشرق الأوسط الإخباريه " إن المحصل طلب منه سداد مبلغ 1680 جنيه قيمة فواتير استهلاك منذ عام 2012 ، لافتا إلى أنه لم يتواجد بمنزله إلا أيام معدودة منذ نهاية عام 2016 وحتى نهاية العام الحالي ومع ذلك أصرت شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء على سداد الفواتير منذ عام 2012 مع تقسيط فواتير استهلاك العام الحالي بعد خصم مبلغ 300 جنيه .
وقال " عصام بهى الدين " أحد سكان منطقة بشتيل التابعة لشركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء ، أنه ملتزم فى سداد فواتير الاستهلاك شهرياً ، ولكن المحصل رفض تحصيل فاتورة استهلاك شهر أكتوبر الماضى إلا بعد سداد فاتورة شهر سبتمبر 2015 والا سيقوم برفع عداد الكهرباء من منزله .
وتابع بهى الدين أنه لم يسدد فاتورة سبتمبر 2015 لمرور 3 أعوام عليها عليه وهو ما يعد تقصيرا من الشركة وليس منه وذلك وفقا للائحة التجارية لشركات توزيع الكهرباء، مؤكدا إن فاتورة شهر أكتوبر جاءت بقيمة عالية غير المعتاد عليها، خاصة وأنه لا يوجد تكيفات هواء فى الشتاء و التى بلغت قيمتها 509 جنيه . 



وفى سياق متصل قال " بكر عبد الرحيم " أحد سكان منطقة الوراق إن المحصل أحضر له فواتير استهلاك سبتمبر و أكتوبر و نوفمبر مرة واحدة، بإجمالى 1300 جنيه، لافتا إلى أن المحصل قال له لابد من سداد الثلاثة مرة واحدة وإلا سيتم رفع عداد الكهرباء .
وأضاف عبد الرحيم أن قيمة فواتير الاستهلاك لا تعبر عن استهلاكه الشهرى خاصة فى فصل الشتاء الذى لا تعمل فيه مكيفات الهواء ، لافتا إلى أن الثلاث فواتير عبارة عن 809 جنيه و 229 جنيها و 277 جنيهاً .
فيما يرى الدكتور " أيمن حمزة " المتحدث باسم وزارة الكهرباء و الطاقة المتجددة ، إن هناك قصور في عملية الكشف و التحصيل لا يمكن لأحد أن ينكرها، مؤكدا أن الوزارة وضعت آليات لحل مشاكل فواتير الاستهلاك الخاطئة التى يعانى منها عدد كبير من المواطنين .
و أضاف حمزة لــ " الشرق الأوسط " إن تعاقد وزارة الكهرباء مع إحدى الشركات المدنيه لأخذ قراءات المستهلكين و الإستعانة بالعاملين لإدارات الكشف فى التحصيل سيقضى تماما على مشاكل فواتير الكهرباء، مضيفاً أن التوسع فى استخدام العدادات مسبوقة الدفع سيساهم في إنهاء هذه الأزمه .





اسمك
ملاحظة: نرحب بكل مساحات الاختلاف في حدود الآداب العامة وأخلاقيات الحوار وضمن إطار الموضوع، ويرجى مراعاة الكتابة باللغة العربية مع حسن الصياغة وتجاوز الأخطاء النحوية والإملائية، التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الشرق الاوسط الاخبارية" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق.

الاكتر قراءة