هذه النسخة للطباعة فقط من [ امل مصر - http://www.amal-masr.com ]
- أخطاء يرتكبها المصريون ثم يشكون من نار الأسعار ! - http://www.amal-masr.com/show-113761.html - [ عدد الزيارات :229 ]

أخطاء يرتكبها المصريون ثم يشكون من نار الأسعار !

undefined

شعب مصر العظيم كل عام وانتم طيبين وأمركم لله مفوضين وعلى ترشيد الاستهلاك قادمين والى حكومة مصر سائلين اين انتم ياحكومة ونحن الآن فى أشد الحاجة إلى إحكام السيطرة وتشديد الرقابة على فوضى السائقين أو التجار الجشعين الذين يستغلون المواطنين بشكل بشع بعد الزيادات الأخيرة فى أسعار الوقود والمعروف أن هذه الرقابة المحكمة جزء لا يتجزأ من الحماية الاجتماعية التى تقوم بها الدولة لخدمة المواطنين نعلم جيدًا أن جميع المحافظات أصدرت تعريفة الركوب الجديدة بكافة المواصلات والمدقق فيها يجد أن الزيادة التى طرأت على هذه التعريفة ليست كبيرة لكن المؤسف أن هناك طمعًا واسعًا لدى الكثيرين من أصحاب سيارات السرفيس الذين لا يلتزمون بهذه التعريفة وهذا فى حد ذاته يسبب أزمات ومشاكل ومن هنا لابد على جميع المحافظين على مستوى الجمهورية ألا يكتفوا فقط بإصدار التعريفة الجديدة أو حتى إلصاقها على السيارات لكن المهم والضرورى جدًا فى هذا الأمر ألا يكتفى المحافظون بهذا الإجراء بل لابد أن يقوموا بالمتابعة الدورية على كل المواقف وليس هناك ما يضيرهم لمدة شهر مثلًا أن يقوموا بهذه الرقابة حتى تستقر الأوضاع اما من ناحية ظروفنا الان فلابد ان تعلم ان مصر مرت عبر تاريخها الطويل بفترات عصيبة وقاسية ومؤلمة أضعاف ما تمر به حاليًا وذكر المؤرخون أن مصر مرت بالمجاعة الشديدة 4 مرات الأولى أطلق عليها السنوات السبع العجاف حيث ذكرتها التوراة فى عشر آيات وذكرها القرآن فى تسع آيات الثانية كانت فى عهد الهكسوس واستمرت 7 سنوات وكذلك فى عهد الدولة الفاطمية وأطلق عليها الشدة المستنصرية واستمرت ما يقرب من 7 سنوات وفى عهد خورشيد باشا الوالى العثمانى واقتربت من 7 سنوات أيضًا ورغم هذه المجاعات الكارثية تحمّل المصريون ولم يحاولوا تغليب مصلحة البطون على حساب مصلحة الوجود فى هذا الكوكب الأرضى والعيش بكرامة وكبرياء بين حدود وطن معلوم وموحد ومستقرونذكر معاناة المصريين فى زمن الشدة العظمى لأهميتها وبحسب ما أوردته كتب التاريخ فقد وقعت فى مستهل النصف الثانى من القرن الخامس الهجرى وتحديدًا فى عصر الخليفة المستنصر بالله الفاطمى عندما حلت المجاعة والخراب على البلاد وروى المؤرخون حوادث قاسية عن تلك الفترة حيث تصحرت الأراضى وهلك الحرث والنسل وخطف الخبز من فوق رؤوس الخبازين وأكل الناس القطط والكلاب تلك الحوادث التى تقشعر لها الأبدان كانت نتيجة أزمة اقتصادية طاحنة وصلت إلى حد المجاعة ومع ذلك تحمل المصريون وعبروا ببلادهم إلى بر الأمان أخى المواطن استهلك على قد ظروفك وعيش على قد إمكانياتك ثم أننى لم أرى شعب بينام على صوت التليفزيون وبيرجع يصرخ من فاتورة الكهربا إلا الشعب المصرى! ولم أرى مواطن يفتح خرطوم الميه ساعة بل اكثر ليرش أمام منزلة أو ورشته إلا المواطن المصرى! ولم أرىشاب يشترى موبايل قسط وسعره عشر أضعاف راتبه إلا الشاب المصرى! وكذلك لم أرى شعب بيستلف مبلغ مالى علشان يعمل عُمرة أو يحج إلا الشعب المصرى! ولم أرى صاحب أسرة عايش على الديون علشان يدخل أولاده مدارس خاصة غير الأب المصرى! ولم أرى ست بتخلف 10 مرات علشان تجيب الواد إلا الست المصرية! إحنا عايشين فى غيبوبه ونشأنا على موروثات غلط ولازم تتغير بقينا نحترم الراقصات وتجار المخدرات ولا نحترم العلماء ورجال الدين منتظرين أيه الكل عايز يعمل فلوس بأى طريقة ولم نعلم أولادنا تحمل المسؤولية وطلعناهم بطرانين على الحياة ومش عاجبهم العجب مع العلم عندما كنا فى هذا العمر لم نملك هذه الامكانيات و كنا راضين ونحمد ربنا ولم نلفظ بكلمة! وعلى فكرة كلنا متضررين من أرتفاع الاسعار ولكن مطالبين بتحمل ضريبة الإصلاحات اللى بتتعمل فى بلدنا ومن وجهة نظرى إن اللى بتعمله الحكومة عبارة عن جرعة كيماوى لشعب توغل فى جسمه سرطان من سنوات ولايوجد أمامنا أى اختيارات إما دولة قوية محترمة ذات سيادة وليها جيش قوى أو دولة تتسول لتنفق على بُطُون مواطنيها وإما نتحمّل الكيماوى بصبر أو ينتهى أمرنا بلا رجعة شوف بقى وقرر أنت عايز إيه .

- أخطاء يرتكبها المصريون ثم يشكون من نار الأسعار !‏ - http://www.amal-masr.com/show-113761.html
جميع الحقوق محفوظة 2012 لـجريدة أمل مصر